آه يا الحطاب لي خلك رحوم ما بقى بي ولا عـــــودٍ سليم

إسهامات الشِّعر فـي الـوعي الـبـيـئـي

الاحتطاب الجائر عدو البيئة

الاحتطاب الجائر عدو البيئة

ناصر عبدالله الحميضي – جريدة الرياض

منع الاحتطاب ومراقبة البقية الباقية من الأشجار الطبيعية لم يأت من فراغ أو اجراء هامشي، بل هو ضرورة من أجل الإبقاء على البقية من تلك الثروة التي أوشكت على النفاد.

لقد مضت سنوات عديدة والناس في صراع مرير مع الوقود وأعواد الحطب من أجل شبة النار، والمعاناة أيضا مع الزند وقدح شرارته، ولا حيلة لهم في الاستغناء عن هذا ولا ذاك، فطعامهم ينضج عن النار وطاقتها من الحطب وروث البهائم، وقد يكون الفلاح في بستانه أكثرهم حظا من حيث توفر الحطب لوجود حطام يابس من مختلف أغصان الأشجار، فهذا غصن سدر وذاك عسيب وخوص وهذا كرب أو جذع نخلة، فهو يجمعها ويستهلك منها بقدر حاجته للطبخ والتدفئة.

والجميع كانوا يحتطبون بقدر حاجتهم من النباتات الطبيعية حول قراهم ومضارب البادية والمكان الذي يقطنونه.

منها أشجار الحمض أو الرمث وهو الغالب، وأشجار السلم والطلح والسمر والأرطى..الخ، لكن التعويض والنمو لتلك الأشجار أكثر من الاستهلاك ومما يحتطب، كما أن طريقتهم في الاحتطاب رشيدة، فهم في الغالب يقطعون الأغصان دون الجذور خاصة في الطلح والأشجار الكبيرة، ما عدا أشجار بساتينهم وشجيرات الرمث اليابسة جذوعه.

ويتخذون من مخلفات الإبل والأبقار أيضا وقودا يسمونها (جلّة) والجلة في اللغة بعر البعير والروث. ويجمعونه لكثرته حولهم باعتبارهم يربون الكثير من الابل والأبقار فيستغلون ما نتج منها وقد ثبتت فاعليته في إشعال النار وانضاج الطعام، ولكنه لا يستخدم للتدفئة إلا لضرورة.

ولأن أعداد السكان قليل في السابق، والثروة الشجرية والحطب أوفر قياسا على نسبة السكان، فإن البيئة لم تتأثر بما يجري، خاصة أن الاحتطاب يأتي بقدر الحاجة دون إسراف فيه، ولا في إشعال النار دون حاجة لها، كما أنهم لا يشعلون للتدفئة إلا بقدر ما يكفيهم ولا تتخذ مظهرا ورمزا لكرم أو غيره، وكانوا يورثون النار، بطريقة دفن الجمر المتبقي في الليل مثلا لينفعهم وقت قيامهم في الصباح، فلا يحتاجون لإشعال من جديد وقدح زند وغيره، وذلك لصعوبة هذا، ويبقى الجمر كما هو وفي الصباح يزيلون عنه التراب ويسخنون الماء ويجهزون القهوة عليه، وإن لزم زيادة حطب ونار أضافوا له ذلك. وتبقى الشجرة ضرورة للناس ومصدر حياة وبقاء. من قصيدة الأمير الشاعر خالد الفيصل:

لك الله شجر، للموت ما ترخي الهامات

بقت وقفتك يا رافــــــــع الراس مهيوبة

شجوني لها مع وقفتك يا شجر وقفات

عيون النظر مع نظرة الفكر مصحوبة

شموخ الشجر عبره لمن يفهم الشارات

والانسان في غفلة والايام محسوبة

وفي القصيدة التالية يبدو الألم يعتصر شاعرها، والأشجار القائمة تتهاوى منكسرة في المخيلة، فجاء الإحساس بفقدها واضحا في القصيدة حيث تقول:

آه يا الحطّاب لي خلك رحوم

ما بقـــــى بي ولا عــــــــودٍ سليم

كانت أوراقي خضر كلي عزوم

وكل من جاني تحت ظلي يقيم

طالبك تكفى ترى قلبك ظلوم

ارحم اللي من بعد جورك سقيم

آه لو شفت الطيور اللي تحوم

حول مرباعي وأنا كلي هشيم

إنها مؤلمة صورة الرماد بعد الحياة والموت والفناء بعد العطاء، والتصحر بعد النماء مأساة على الإنسان والطير والطبيعة كلها، بما فيها من مناخ وتصحر لا يتوقف عند قطع الشجرة ، بل يطال أثره السلبي الزراعة ومستقبلها وحياة الإنسان في المكان وقد يتحول إلى مقبرة لا حياة فيها.

اعتداء صارخ على البيئة

اعتداء صارخ على البيئة