أشبيلية يعرقل انطلاقة برشلونة بالتعادل

العربية.نت – مدريد – د ب أ

 قلب أشبيلية تأخره بهدفين نظيفين إلى تعادل ثمين 2/2 مع ضيفه برشلونة اليوم السبت في المرحلة الحادية والثلاثين من الدوري الأسباني لكرة القدم ليعرقل انطلاقة برشلونة في المسابقة ويقدم هدية ثمينة إلى ريال مدريد بعدما تقلص الفارق بين القطبين الكبيرين إلى نقطتين فقط قبل المراحل السبع الأخيرة من المسابقة.Barcelona's Lionel Messi (R) lies on the pitch during their Spanish first division soccer match against Sevilla in Seville

وواصل المهاجم البرتغالي كريستيانو رونالدو ممارسة هوايته في هز الشباك واكتفى فريقه ريال مدريد بثلاثة أهداف ليحقق الفريق بمجموعة يغلب عليها نجوم الصف الثاني فوزا منطقيا 3/صفر على ضيفه إيبار في افتتاح مباريات المرحلة نفسها في وقت سابق اليوم.

وسجل اللاعب الفرنسي الدولي أنطوان جريزمان هدفين لينقذ أتلتيكو مدريد من كمين مضيفه ملقه وينتزع له التعادل 2/2 بصعوبة.

وبدا أن برشلونة في طريقه لحسم المباراة في شوطها الأول بعدما تقدم بهدفين سجلهما الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار دا سيلفا في الدقيقتين 14 و31 ولكن إيفر بانيجا أعاد الأمل لأشبيلية عندما سدد هدفا رائعا للفريق في الدقيقة 38 من تسديدة قوية أطلقها من خارج منطقة الجزاء ليكون أول هدف تهتز به شباك كلاوديو برافو من خارج المنطقة خلال المباريات التي خاضها مع برشلونة بالمسابقة هذا الموسم.

وفي الشوط الثاني ، سجل البديل كيفن جاميرو هدف التعادل لأشبيلية في الدقيقة 84 ليحافظ أشبيلية على سجله خاليا من الهزائم للمباراة السابعة على التوالي وينتزع الفريق اليوم هذا التعادل الثمين بعد خمسة انتصارات متتالية.

ورفع أشبيلية رصيده إلى 62 نقطة في المركز الخامس بفارق الأهداف فقط خلف بلنسية انتظارا لباقي مباريات المرحلة فيما رفع برشلونة رصيده إلى 75 نقطة حيث كان التعادل اليوم هو الأول للفريق بعد ستة انتصارات متتالية.

وبدأ برشلونة المباراة بالضغط على مضيفه بغية هز الشباك مبكرا وإرباك حسابات أصحاب الأرض ولكن دفاع أشبيلية اتسم بالحذر والتنظيم الشديدين في مواجهة المحاولات الكتالونية.

وفي المقابل ، اضطر كلاوديو برافو حارس مرمى برشلونة للتقدم إلى حدود منطقة الجزاء مرتين في الدقائق الخمس الأولى من المباراة من أجل معاونة زملائه في الدفاع للمرتدات السريعة من أشبيلية.

وسدد البرازيلي نيمار دا سيلفا كرة قوية زاحفة في الدقيقة التاسعة ولكن الحارس أمسك الكرة بثبات كما أغلق دفاع أشبيلية الطريق أمام ميسي على حدود المنطقة في الدقيقة التالية وحرمه من التسديد بعد هجمة خطيرة لبرشلونة.

ورغم محاولات أشبيلية للرد على برشلونة ، كان التقدم في المباراة من نصيب الضيوف عندما تلقى ميسي تمريرة رائعة من نيمار داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 14 وخدع دفاع أشبيلية بتسديد الكرة بمهارة فائقة في الزاوية البعيدة على يمين الحارس فيما انتظر الدفاع أنه سيلجأ إلى المراوغة.

وواصل برشلونة ضغطه الهجومي في الدقائق التالية ولكن دفاع أشبيلية تصدى للعديد من الفرص الخطيرة كما عاند الحظ لاعبي برشلونة في عدة فرص.

وأسفر ضغط برشلونة عن ركلة حرة لصالح لويس سواريز في الدقيقة 29 وإنذار لدانيال كاريكو لاعب أشبيلية بسبب الخشونة.

وسدد نيمار الضربة الحرة في زاوية صعبة للغاية بالمقص الأيمن للمرمى ليكون الهدف الثاني لبرشلونة في الدقيقة 31 .

وتبادل سواريز الكرة مع نيمار داخل منطقة الجزاء ثم سدد سواريز الكرة قوية ولكن خارج المرمى.

ورد أشبيلية بهجمة خطيرة مماثلة في الدقيقة التالية أنهاها فيسنتي إيبورا بتسديدة من داخل المنطقة ولكن الكرة مرت فوق المرمى.

ولكن إيفر بانيجا جدد آمال أشبيلية بتسجيل هدف رائع في الدقيقة 38 اثر تسديدة صاروخية من خارج المنطقة حاول برافو إبعادها ولكنها ارتطمت بيده ثم بباطن القائم الأيمن وسكنت الشباك.

وكرر بانيجا المحاولة في الدقيقة التالية وسط هجوم مكثف للفريق أملا في تسجيل هدف التعادل ولكن الكرة ارتطمت بقدم أحد لاعبي برشلونة وذهبت عالية ليلتقطها برافو في الوقت المناسب.

وكاد البولندي جريجور كريشوياك يسجل هدف التعادل لأشبيلية في الدقيقة 41 اثر كرة عالية وصلت إليه أمام المرمى ليحولها برأسه في اتجاه المرمى ولكتن جيرارد بيكيه أبعد الكرة قبل وصولها لخط المرمى.

وحصل نيمار على ضربة حرة على حدود المنطقة في الدقيقة 44 بنفس المكان الذي سجل منه الهدف الثاني لبرشلونة ولكن ميسي سدد الضربة الحرة هذه المرة وأبعدها الحارس بأطراف أصابعه إلى ضربة ركنية لم تستغل جيدا.

وانتهى الشوط الأول بهجمة مرتدة سريعة لأشبيلية اضطر معها برافو للتقدم داخل المنطقة وتشتيت الكرة قبل مهاجم أشبيلية.

ومع بداية الشوط الثاني ، نال إيبورا إنذارا للخشونة مع سواريز وسط بداية نشطة من برشلونة في هذا الشوط.

وتبادل سواريز الكرة مع أندريس إنييستا في الدقيقة 50 لينفرد إنييستا بالحارس ويسدد الكرة لكنها ارتدت من جسد الحارس وتهيأت أمام سواريز ولكن الأخير سددها من وسط المنطقة عاليا تحت ضغط الدفاع لتضيع فرصة ذهبية لبرشلونة.

وشهدت الدقائق التالية بعض المحاولات لأشبيلية لكنها لم تسفر عن شيء وكان أخطرها عندما وصلت الكرة إلى كارلوس باكا في وسط منطقة الجزاء في الدقيقة 55 وسددها قوية لكن الكرة ذهبت عاليا.

ورد برشلونة في الدقيقة التالية بضربة ركنية لعبها ميسي وحولها إنييستا بتسديدة خلفية مزدوجة في اتجاه المرمى ولكنها تهيأت أمام سواريز المتسلل أمام المرمى لتضيع الفرصة الثمينة.

ونال سيرخيو بوسكيتس لاعب برشلونة إنذارا في الدقيقة 61 للاحتجاج على قرارات التحكيم كما نال زميله بيكيه إنذارا في الدقيقة التالية لالتحام قوي مع باكا.

وشهد أداء برشلونة تراجعا في الدقائق التالية مما منح أشبيلية الفرصة لشن بعض الهجمات التي افتقدت للنهاية الدقيقة.

وسنحت الفرصة أمام برشلونة للرد في الدقيقة 69 اثر هجمة سريعة وتمريرة ساقطة من الكرواتي إيفان راكيتيتش وصلت إلى سواريز داخل المنطقة ولكنه سددها في الشباك من الخارج.

ولعب ستيفان مبيا وخوسيه أنطونيو رييس في صفوف أشبيلية في الدقيقة 70 بدلا من إيبورا وفيكتور فيتولو على الترتيب. كما لعب المخضرم تشافي هيرنانديز في صفوف برشلونة في الدقيقة 74 بدلا من نيمار.

وكثف أشبيلية هجومه في الدقائق الأخيرة من المباراة وسط تراجع غير مبرر في أداء برشلونة.

وأسفر ضغط أشبيلية عن هدف التعادل في الدقيقة 84 اثر هجمة مرتدة سريعة وتمريرة عرضية لعبها أليكس فيدال إلى جاميرو المنطلق أمام المرمى دون أي مضايقة من بيكيه ليودع الكرة المرمى محرزا هدف التعادل.

كثف برشلونة ضغطه الهجومي في الدقائق الأخيرة لكنه فشل في التغلب على بسالة دفاع أشبيلية لينتهي اللقاء بالتعادل وضياع نقطتين ثمينتين لبرشلونة في رحلة البحث عن استعادة اللقب.

ورفع الريال رصيده إلى 73 نقطة في المركز الثاني بعدما حقق الفوز الثالث على التوالي مقلصا الفارق مع المتصدر برشلونة إلى نقطتين فقط فيما مني إيبار بالهزيمة الثانية له في آخر ثلاث مباريات وتجمد رصيده عند 31 نقطة في المركز الرابع عشر.

ومنح الإيطالي كارلو أنشيلوتي المدير الفني للريال راحة إلى عدد من لاعبيه الأساسيين في هذه المباراة وفي مقدمتهم حارس المرمى إيكر كاسياس والويلزي جاريث بيل ودانيال كارفاخال والمهاجم الفرنسي كريم بنزيمة استعدادا للمباراة المرتقبة مع أتلتيكو مدريد يوم الثلاثاء المقبل في ذهاب دور الثمانية لدوري الأبطال الأوروبي.

وحسم الريال الشوط الأول لصالحه بهدفين نظيفين سجلهما البرتغالي كريستيانو رونالدو والمكسيكي خافيير (تشيتشاريتو) هيرنانديز في الدقيقتين 21 و31 .

ورفع رونالدو رصيده إلى 38 هدفا في صدارة قائمة هدافي المسابقة هذا الموسم بفارق أربعة أهداف أمام ميسي مهاجم برشلونة كما افتتح رونالدو اليوم المئوية الرابعة لأهدافه مع الريال في مختلف البطولات حيث رفع رصيده اليوم إلى 301 هدف في 289 مباراة مع الريال بمختلف البطولات.

كما عادل رونالدو بهذا الهدف رقم البرازيلي روبرتو كارلوس نجم ريال مدريد سابقا حيث أصبح اللاعبان الأكثر تسجيلا للأهداف من الضربات الحرة بالدوري الأسباني في آخر عقدين وذلك برصيد 16 هدفا لكل منهما علما بأن الهدف اليوم هو الأول لرونالدو من ضربة حرة منذ أن سجل هدفه في شباك بايرن ميونيخ الألماني في الدور قبل النهائي لدوري أبطال أوروبا الموسم الماضي والتي كانت في نيسان/أبريل 2014 أيضا.

وسجل تشيتشاريتو اليوم هدفه الرابع مع الفريق في المسابقة لكنه الأول له على ملعب الفريق باستاد “سانتياجو برنابيو”.

وفي الشوط الثاني ، سجل الريال هدفه الثالث عن طريقي خيسي رودريجيز في الدقيقة 83 ليكون الهدف الثاني للاعب في المسابقة هذا الموسم.

وفرض الريال سيطرته على مجريات اللعب منذ الدقيقة الأولى وحاصر ضيفه داخل منطقة الجزاء معظم الوقت.

وسدد إيسكو كرة قوية مباغتة من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة الثالثة ولكنها ارتطمت بأحد لاعبي إيبار وخرجت لركنية لعبها إيسكو وقابلها زميله المدافع الفرنسي بتسديدة غير متقنة من داخل المنطقة ذهبت عاليا.

وفي المقابل ، كانت الهجمة الأولى لإيبار في الدقيقة التاسعة وانتهت إلى ضربة ركنية كادت تشكل خطورة فائقة على مرمى الريال ولكن الحكم أطلق صافرته معلنا عن وجود خطأ بسبب دفعة من روخا فيرنانديز للاعبي الريال داخل المنطقة.

وواصل الريال ضغطه الهجومي في الدقائق التالية ولكن الحظ عانده في أكثر من كرة رغم الإزعاج الهائل الذي شكله للضيوف.

وشهدت الدقيقة 18 قمة الإثارة اثر ضربة ركنية لعبها الكرواتي لوكا مودريتش وحاول رونالدو تسديدها برأسه ولكنها تهيأت أمام سيرخيو راموس الذي سددها لترتد من الحارس إلى خارج منطقة الجزاء حيث سددها أساير إياراميندي مجددا ولكنها ارتطمت بالقائم الأيسر وسارت بمحاذاة خط المرمى لترتطم بالقائم الآخر وتتهيأ أمام تشيتشاريتو الذي لعبها داخل المرمى ولكن الحكم ألغى الهدف بدعوى تسلل اللاعب.

وواصل الريال ضغطه حتى جاء هدف التقدم في الدقيقة 21 اثر ضربة حرة حصل عليها مودريتش خارج المنطقة في مواجهة المرمى وسددها رونالدو صاروخية لتعبر الحائط البشري الدفاعي وترتطم بالأرض وتغير اتجاهها وتسكن الشباك على يسار الحارس.

وتوالت هجمات الريال بحثا عن مزيد من الأهداف وسدد تشيتشاريتو كرة قوية بيسراه من خارج حدود المنطقة مباشرة في الدقيقة 30 ولكن الحارس أمسكها بثبات.

وفي الدقيقة التالية ، لعب ألفارو أربيلوا كرة عرضية نموذجية من الناحية اليمنى وقابلها تشيتشاريتو بضربة رأس لتسكن الكرة الشباك في الزاوية البعيدة على يمين الحارس معلنة عن الهدف الثاني للريال.

وسدد البرازيلي مارسيلو نجم الريال كرة مباغتة في الدقيقة 39 ولكن الحارس أمسكها على مرتين قبل أن يلحق بها تشيتشاريتو المتحفز أمام المرمى.

ومرر مارسيلو المرة إلى رونالدو على حدود المنطقة في الدقيقة 42 ليسددها قوية زاحفة ويمسكها الحارس بثبات ثم تصدى الحارس في الدقيقة التالية لتسديدة أخرى من إيسكو لينتهي الشوط الأول بتقدم الريال بهدفين نظيفين.

ومع بداية الشوط الثاني ، حاول إيبار مباغتة مضيفه وسدد أندير كابا كرة قوية من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 46 ولكن كيلور نافاس حارس الريال أمسك الكرة بثبات.

ورد الريال سريعا بهجمة خطيرة في الدقيقة 49 مرر منها مارسيلو الكرة وهيأها خيسي رودريجيز إلى زميله مودريتش الذي سددها قوية من داخل المنطقة ولكن في يد الحارس.

وشن الريال هجمة خطيرة في الدقيقة 51 ومرر رونالدو الكرة من الناحية اليمنى إلى أربيلوا الذي لعبها عرضية من حدود المنطقة وقابلها تشيتشاريتو بضربة رأس غير متقنة إلى خارج المرمى.

وواصل الريال ضغطه الهجومي وإن تراجع إيقاع اللعب في بعض الفترات مما دفع الإيطالي كارلو أنشيلوتي إلى إجراء ثلاثة تغييرات تنشيطية بنزول لوكاس سيلفا بدلا من مودريتش في الدقيقة 61 والمدافع البرتغالي بيبي وناتشو فيرنانديز في الدقيقة 64 بدلا من سيرخيو راموس ومارسيلو على الترتيب.

وواصل الريال ضغطه الهجومي وسط استسلام تام من الضيوف الذين لم يشكلوا أي خطورة على مرمى الريال.

وطالب رونالدو بضربة جزاء اثر هجمة خطيرة للفريق وصلت لرونالدو أمام المرمى في الدقيقة 73 ليسددها وترتطم بيد اللاعب البديل ميكيل أروابارينا ولكن الحكم أشار باستمرار اللعب.

ووسط الضغط المتوالي للريال في الشوط الثاني ، اخترق خيسي دفاع إيبار بمهارة وسدد الكرة من داخل حدود المنطقة في اتجاه الزاوية البعيدة على يمين الحارس ليكون الهدف الثالث للريال في الدقيقة 83 ويحسم الفريق اللقاء بثلاثية نظيفة.

وعلى استاد “لا روزاليدا” في ملقة ، قلب أصحاب الأرض تأخرهم بهدف إلى تعادل ثمين 2/2 أمام أتلتيكو مدريد حامل اللقب ليرفع ملقة رصيده إلى 46 نقطة في المركز السابع بعدما فشل في تحقيق الفوز للمباراة الرابعة على التوالي في المسابقة. وارتفع رصيد أتلتيكو إلى 69 نقطة في المركز الثالث بعدما.

وكان أتلتيكو هو البادئ بالتسجيل عن طريق جريزمان في الدقيقة 25 ولكن زميله المهاجم فيرناندو توريس منح ملقة هدف التعادل في الدقيقة 37 عن طريق الخطأ في مرمى فريقه لينتهي الشوط الأول بالتعادل 1/1 .

وفي الشوط الثاني ، تقدم صامويل سانشيز جارسيا بهدف لملقة في الدقيقة 71 ولكن جريزمان سجل هدف التعادل لأتلتيكو في الدقيقة 78 لينقذ الفريق من الهزيمة قبل مباراته المرتقبة أمام الريال في دوري الأبطال.