أكبر مصادم جزيئات في العالم يختبر المادة المظلمة

العربية.نت – جنيف – فرانس برس

أعادت المنظمة الاوروبية للابحاث النووية يوم الاحد تشغيل اكبر مصادم للجزيئات في العالم بعد توقف استمر عامين.مركز بحوث أوروبي يعيد تشغيل جهاز يحاكي الانفجار الكبير بعد توقف عامين

وسيتيح استئناف العمل بهذا الجهاز المسمى مصادم الهدرونات الكبير، وهو اكبر واقوى مسرع للجزيئات في العالم، فتح آفاق جديدة في علم الفيزياء.

وأثار استئناف العمل بالمصادم حماسة كبيرة في صفوف الاوساط العلمية، ففي المرحلة الأولى من العمل توصل هذا الجهاز الضخم الى اثبات وجود “بوزون هيغز”، وهي جزيئة يعتبرها الفيزيائيون حجر الاساس في تكوين المادة.

وفي المرحلة الثانية، يأمل العلماء اختبار المادة المظلمة، وهي مادة يفترض الفيزيائيون انها لا تمتص الضوء ولا تبعثه ولا يمكن بالتالي أن تكون مرئية، وأيضا المادة المضادة، وهي مادة من جزيئات ذات تركيبة ذرية معاكسة لتركيبة المادة بحيث لو التقت المادة والمادة المضادة كانت النتيجة العدم.

ويقع مصادم الهدرونات على الحدود بين فرنسا وسويسرا، وهو يضم نفقا على شكل حلقة من 27 كيلومترا.

وجاء في بيان صادر عن المنظمة الاوروبية للأبحاث النووية انه جرى عند الساعة 10.42 من صباح يوم الاحد ارسال شعاع من البروتونات في احد الاتجاهين، وعند الساعة 12.27 ارسل شعاع ثان من البروتونات في الاتجاه المعاكس.

وخلال عامين من التوقف عن العمل، عكف مئات المهندسين والتقنيين على اجراء اصلاحات واعمال تقوية حتى يصبح المصادم قادرا على العمل بطاقة أعلى.