أوروبا مهددة بـ”وباء البدانة” بمعدلات مخيفة في 2030

97f5e5e0-957f-42f0-999c-3d062f5bbcd3_16x9_600x338

براغ – فرانس برس

كشفت تقديرات لمنظمة الصحة العالمية تم عرضها في العاصمة التشيكية براغ وتتناول 53 بلدا، من المتوقع أن تواجه أوروبا وباء يتعلق بالبدانة “بمعدلات هائلة” في صفوف سكانها البالغين بحلول 2030.

وفي دراسة نشرت نتائجها في إطار مؤتمر بشأن البدانة في براغ حلت ايرلندا وبريطانيا والبانيا في المراتب الأولى لأسوأ البلدان الأوروبية على صعيد نسب البدانة والوزن الزائد لدى الأطفال.

واستندت الدراسة إلى بيانات متفرقة تتعلق بـ”الوضع الغذائي” للأطفال بين الولادة وسن خمس سنوات في 32 بلدا أوروبيا.

وأظهرت بداية وجود فوارق كبيرة بين البلدان، إضافة إلى “مستويات كبيرة من الوزن الزائد والبدانة في بلدان كثيرة”، وفق بيان نشره منظمو المؤتمر.

واحتلت ايرلندا صدارة الإحصائيات، إذ إن 27.5% من الأطفال دون سن الخامسة في هذا البلد يعانون الوزن الزائد أو البدانة، تلتها بريطانيا (23,1%)، وألبانيا (22%)، وجورجيا (20%)، وبلغاريا (19,8%)، وإسبانيا (18,4%).

أما الدول التي سجلت فيها أدنى مستويات للبدانة لدى الأطفال فهي تشيكيا (5.5%) وبلجيكا (7%) والسويد (8 %)، في حين بلغت النسبة في فرنسا 11.4%، وفي إيطاليا 10.2%.

ويعتبر البالغ أو الطفل من أصحاب الوزن الزائد في حال تخطى مؤشر كتلة الجسم لديه (نسبة الوزن بالكيلوغرام على مربع الطول بالمتر) معدل 25، في حين يصنف بدينا في حال تخطى هذا المؤشر معدل 30.

وذكر جواو بريدا من المكتب الإقليمي الأوروبي التابع لمنظمة الصحة العالمية في كوبنهاغن، وأحد معدي الدراسة بأن تدخلا قبل سن الخامسة “ضروري لوقف مسيرة الأطفال في اتجاه الوزن الزائد”، من هنا تكمن أهمية جمع البيانات بشأن الوزن الزائد لدى الأطفال وهو أمر لا يمارس حاليا على نحو منهجي.

Leave a Reply

*