الأراضي الممزقة

فهد عامر الأحمدي – جريدة الرياض

جميعنا يخطئ ويغلط ويرتكب الحماقات.. ولكن غلطة الكبير لا تقارن بغلطة الصغير، وغلطة الوزير لا تقارن بغلطة المدير، وغلطة الزعيم لا يتفوق عليها أحـد ..

قــد تكون “غلطة الشاطر بألف” ولكن أخطاء الزعماء من شأنها تدمر البلدان، وقتل الشعوب، وتغيير مجرى التاريخ.. ليس أدل على ذلك من خطأ نابليون، وهتلر في فتح جبهة شرقية مع روسيا .. وليس أدل على ذلك من خطأ اليابان في مهاجمة بيرل هاربر (أثناء الحرب العالمية الثانية) وإجبار أميركا على دخول الحرب ضدها..

قبل مهاجمة روسيا كان نابليون (ومن بعده هتلر) أسياد أوروبا .. غـير أن روسيا ــ رغم ضعفها العسكري ــ كانت بلدا شاسعا يصعب احتلالها.. كانت إستراتيجية الروس تعتمد على التراجع أمام الجيوش الغازية، ثم انتظار أشهر الشتاء لتتكفل بتدميرها.. وحين نجح “الجنرال شتاء” في إضعاف الجيشين الفرنسي والألماني، بدأ الجيش الروسي هجماته المرتدة باتجاه باريس وبرلين..

أما اليابان فكانت (قبل تحرشها بأميركا) اللاعب الوحيد في قارة آسيا .. كانت تحتل أراضي شاسعة شملت كوريا، والصين، والفيليبين، وأندونيسيا، وبورما، وشمال أستراليا.. لم يكن بإمكان أي دولة آسيوية الوقوف ضدها ــ في حين كانت أوربا منشغله بهتلر، وأميركا لا تريد الذهاب بعيدا لمساعدة آسيويين.. غير أن اليابانيين تحرشوا بأميركا وقدموا لها الدافع (بل وتأييد الشعب الأميركي بأكمله) للانتقام من تدمير أسطولهم الرابض في ميناء بيرل هاربر..

… وهذه الأيام ؛ حين أتأمل حالة التشرذم والتراجع التي يعاني منها عالمنا العربي، تأخذني الذكريات إلى صدام حسين وقراره الخاطئ باحتلال الكويت.. خطوة تسببت بانقسام عالمنا العربي، وتدخل القوى الأجنبية، وبلورة النعرات الطائفية، وخلق حالة تراجع غير مسبوقة.. كانت لديه فرصة إصلاح خطئه حين منحته الأمم المتحدة مهلة للانسحاب من الكويت ــ ولكنه عاند، وكابر، فـتم سحق جيشه بطريقة مؤسفة.. “غلطة الشاطر” تسببت في حصار العراق، ثـم احتلاله، وتدميره، وانهيار بنيته التحتية، والعودة به خمسين عاما إلى الوراء.. خـلقت تداعيات سلبية تسببت في ثورات ربيعية بلورت المزيد من حالات التفكك والانهيار ـــ ناهيك عن ظهور منظمات إرهابية تظن أن السيف، والرمح، وقطع الرؤوس يمكنها بناء دولة مؤسسات حديثة..

… وزير الدفاع الإسرائيلي لم يخف ابتسامته حين قال: انتصرنا على العرب في الحرب السادسة دون معارك .. والنيويورك تايمز لم تخف إشفاقها، حين نشرت تقريرا بعنوان “الأراضي الممزقة” يرصد نتائج 13 عاما من التراجع العربي..

(والتقرير الأخير يمكنك العثور عليه في الانترنت بعنوان: Fractured Lands)