الذكاء الاصطناعي يثير المخاوف

واشنطن – “الرياض”

تستعد الشرطة في ولاية ديلاوير الأميركية لتزويد سيارات دورياتها بكاميرات “ذكية” لرصد آليات تنقل فاراً من العدالة أو طفلاً مفقوداً أو متقدماً في السن مشوش الذهن، لكنها تثير قلق الناشطين الحقوقيين من إساءة استغلال بياناتها. وسيسهم الذكاء الاصطناعي في تحليل تسجيلات الفيديو للتعرف إلى الآليات بلوحات التسجيل أو سمات أخرى، وسيزود عناصر الدورية “بعينين إضافيتين”، على ما أفاد ديفيد هينوجوسا من شركة كوبان تكنولوجيز التي توفر هذه الأجهزة. وتابع “إننا نساعد الشرطيين في إبقاء تركيزهم على عملهم”، معتبراً هذه التكنولوجيا بمثابة “كاميرات أمامية ذات عضلات”.

ويندرج هذا البرنامج ضمن توجه متزايد لاستخدام الذكاء الاصطناعي البصري لمكافحة الجريمة وتحسين السلامة العامة، لكنه يثير مخاوف ناشطي الحقوق المدنية والمدافعين عن الخصوصية الذين يخشون من إتاحة هذه التكنولوجيا أنشطة “تنميط” سرية وسوء استغلال البيانات.