• Home »
  • الرياضة »
  • الزعيم الآسيوي في مهمة تثبيت الأقدام في النهائي أمام بيرسبوليس الإيراني

الزعيم الآسيوي في مهمة تثبيت الأقدام في النهائي أمام بيرسبوليس الإيراني

اليوم الثلاثاء في إياب نصف نهائي دوري أبطال آسيا

من لقاء الذهاب

«الجزيرة» – عمار العمار:

يخوض الفريق الهلالي مساء اليوم الثلاثاء مواجهة الإياب ضمن نصف نهائي دوري أبطال آسيا لكرة القدم أمام مضيفه فريق بيرسبوليس الإيراني على ملعب مجمع السلطان قابوس ببوشر بالعاصمة العمانية مسقط عند الساعة السابعة مساءً.

مهمة الفريق الهلالي للتأكيد فقط بعدما أتم مهمة الذهاب بنجاح ووضع قدمه الأولى في النهائي ولم يتبق له سوى وضع كلتي قدميه بعد النتيجة العريضة التي سجلها في مباراة الذهاب التي أقيمت في الإمارات في اللقاء الذي لصالح الهلال 4-0 مما يضعه في موقف أفضل بكثير وبفرص عديدة للتأهل، إلا أن عالم المستديرة لا يعرف المستحيل وهذا ما يجب على لاعبي الهلالي إداركه بالتهاون أو التراخي وضمان التأهل .

يدخل الهلال بأكثر من فرصة وهدفه تثبيت نفسه في النهائي للمرة الثانية خلال أربعة أعوام من أجل انتزع لقب البطولة الذي استعصى عليه طوال 16 عاماً بعد تحقيقه للقب عام 2000 ، وسيدخل الفريق الأزرق الممثّل الشرعي والوحيد للكرة السعودية في المحافل الآسيوية هذا اللقاء بتصميم على نسيان نتيجة الذهاب ولعب مباراة أخرى لا تقبل القسمة على اثنين وعدم الركون لنتيجة الذهاب، وستكون الطريقة الهلالي واضحة المعالم باللعب بطريقة 4-2-3-1 وسيكون التحفظ في البداية أفضل الحلول لامتصاص الحماس والاندفاع الإيراني المتوقع، وسيحاول الفريق الهلالي ضرب الدفاعات الإيرانيه بهجمات مرتدة بكرات طويلة من العمق لاستغلال ضعف الدفاع الإيراني وثقل حركته، ويتفوّق الفريق الهلالي في وسط الملعب كما حدث في لقاء الذهاب بفضل تماسك أفراده وقدرتهم على الزيادة العددية في حال فرض أسلوبه، ويبرز في صفوف الهلالي هدافه السوبر إدواردو وعمر خربين ومحمد البريك وسلمان الفرج وميليس وقائد الدفاع أسامة هوساوي .

في المقابل سيدخل فريق بيرسبوليس الإيراني باندفاع كبير وهجوم مكثف للبحث عن التسجيل في وقت مبكر كونه بحاجة لتسجيل أربعة أهداف لمعادله النتيجة وهذا ما سيساعد الفريق الهلالي على عكس الهجوم بكرات مرتدة تشكِّل خطورة، وسيلعب الفريق الإيراني بطريقة هجومية 4-4-2 على أمل اللحاق بنتيجة الذهاب والوصول للنهائي، ولدى الفريق الإيراني أسماء بارزة أمثال وحيد أميري وعلي عليبور وفرشاد زاده والنيجري غودين منشا .