• Home »
  • صحة »
  • العلاج الطبيعي بعد عملية مفصل الورك

العلاج الطبيعي بعد عملية مفصل الورك

جريدة الرياض – إعداد: إدارة المسؤولية الاجتماعية بمستشفى الملك فيـصل التخصصي ومركـز الأبحاث

إن عملية استبدال مفصل الورك عملية ناجحة وآمنة بإذن الله، والنجاح المحقَّق يعتمد بشكل كبير على المريض، وتحتاج العضلات المحيطة بالورك بعد العملية إلى تقوية والمريض يحتاج أيضاً إلى إدراك حدود حركة المفصل المستبدل.

مفصل الورك عبارة عن رابط بين الحوض وعظمة الفخذ يأخذ شكل الكرة والمحجر (الحُقّ)، ويأخذ رأس عظمة الفخذ الشكل الكروي ويتحرك بداخل محجر الورك، وحركته غير محدودة في جميع الاتجاهات فهو يسمح بالحركة الأمامية والخلفية والجانبية ويسمح أيضاً بالدوران، والأربطة المحيطة بالمفصل تحمي رأس عظم الفخذ عن الخروج عن محجر الحوض وتمنعه من أن يُخلَع، وعلى الرغم من أن المفصل يسمح للعظمة بمختلف الحركات إلا أن العضلات المحيطة هي العامل الرئيسي في نشأة الحركة، فالعضلات التي تسمح للمفصل بالحركة مهمة جداً لأي حركة جسدية يقوم بها الجسم، ومن الأنشطة الشائعة التي نقوم بها ويتحرك فيها مفصل الورك هي المشي، الجري، صعود ونزول السلم، الجلوس، والسباحة.

وقد تم تطوير المفصل الاصطناعي مع مرور الزمن وهو مكوَّن من جزءين:

•المحجر والذي يُركَّب ويُثبَّت في الحوض.

•الجزء الكروي والذي يُثبَّت أعلى عظمة الفخذ.

ويعمل المفصل الاصطناعي بشكل ممتاز بحيث يسمح بنطاق واسع من الحركات مع أنه لا يقوم بها كلها كالمفصل الطبيعي، وتحافظ العضلات المحيطة به على المفصل الاصطناعي وتثبته في مكانه ولا تسمح له بالانزلاق أو الانحراف عن مكانه لهذا فقوّة العضلة مهمة جداً بعد عملية الاستبدال ومن الأفضل أن نقوم بتقوية كل العضلات المحيطة، وتميل عضلات الفخذ والساق إلى الضعف في حال عدم استخدامها لعدة أشهر أو سنوات بسبب الألم، كما أن احتمالية خَلع المفصل المستبدل بعد العملية مرتفعة خلال 6 – 8 أسابيع الأولى بعد العملية.

واحتمالية خَلع المفصل المستبدل تحدث في حال ثني الورك أكثر من 80 أو 90 درجة، وفي حال وضع الرجل المُجرى لها العملية فوق الرجل الأخرى، وتدوير الرجل للخارج أو الداخل أثناء الوقوف أو المشي أو خلال صعود أو نزول السلم أو النوم.

ولمنع الورك المستبدل من الخَلع مرة أخرى توضع وسادة بين الرجلين لإبقاء مسافة بينهما وعدم الاقتراب من بعضهما، وبعد العملية مباشرة ستُوضع وسادة خاصة أثناء النوم مثلثة الشكل تُدعى “وسادة التباعد” بين الرجلين ويتم وضعها خلال إقامة المريض في المستشفى للحفاظ عليهما متباعدتين.

وبعد العملية سيقوم الطبيب بتحويل المريض إلى العلاج الطبيعي وسينصحه بالوطء على الرجل بكامل ثقله أو بجزء من ثقله وتتطور زيادة الوطء بحسب ما يراه الطبيب أو أخصائي العلاج الطبيعي مناسباً، ومن مسؤولية المريض زيارة عيادة العلاج الطبيعي لتقوية عضلاته والمحافظة على حركة المفصل من التيبس، ومع الوقت سيخف الألم تماماً وسيستمتع بممارسة التمارين الموصوفة من أخصائي العلاج الطبيعي.

إن الهدف من العلاج الطبيعي هو المحافظة على المفصل الجديد، وتقوية العضلات المحيطة بالمفصل، والمحافظة على المرونة الوظيفية للمفصل، والعودة للوظائف اليومية بصورة طبيعية قدر الإمكان.

وتكون التمارين على مرحلتين، ففي المرحلة الأولى سيكون هناك تمارين للحد من الجاذبية الأرضية، بينما في المرحلة الثانية سيكون هناك تمارين ضد الجاذبية الأرضية.

ويجب أن يبتعد المريض عن ما يلحق الضرر بالعملية ويؤدي إلى خلع الورك مرة أخرى، فعليه أن يبتعد عن ثني الفخذ قريباً من الصدر، وأن يبتعد عن تدوير الرجل للداخل، أو وضع الرجل فوق الرجل الأخرى، وأن يتجنب الجلوس على الأرض، وأن لا يقوم بثني فخذه فوق 90 درجة، وأن يستخدم دائماً كرسيا بيدين حتى يمكنه الإمساك بهما ثم الانزلاق على الكرسي في محاولة للجلوس لأنها ستمنعه من ثني فخذه أكثر من 90 درجة، وأن يحاول التدرب عليها كثيراً، وعند الوقوف عليه أن يستخدم اليدين والكوعين والرجل السليمة لدفع جسمه للأعلى، كما أن عليه أن لا يجلس على الأرض أو على كرسي منخفض وأن يحاول تعديل طول كرسي الحمام للحفاظ على فخذه، ويُنصح باستخدام كرسي حمام مرتفع إلى أن تتقوى عضلاته، وعليه أن لا يستخدم الحمام العربي، وأن يؤدي الصلاة جالساً على الكرسي لمدة 3 شهور حتى يأذن الطبيب بغير ذلك، وعليه أن لا ينحني ليلبس حذاءه أو بنطاله أو جواربه، وبإمكانه استخدام الملقط، في البداية سيحتاج إلى مساعدة ثم سيعتاد عليها، وعلى المريض أن لا يضع رجلاً على الرجل الأخرى وأن يقوم بوضع وسادة بين الرجلين أثناء النوم فهذا يمنع الرجل من الاقتراب بلا وعي من الأخرى، ويمكن المشي ولكنه لا يعوِّض عن التمارين، ولا يمكن المريض قيادة السيارة حتى يتأكد من الجرَّاح أن القيادة آمنة له، وإذا كان سيجري أي عملية أخرى أو عند ذهابه لطبيب الأسنان يجب أن يخبرهم عن خضوعه لعملية استبدال مفصل الورك، ولتمارين المقاومة ربما يضع أخصائي العلاج الطبيعي للمريض برنامج تمارين مقاومة لزيادة قوة عضلات الفخذ، ويعتمد هذا على حاجته ووضعه.

ويساعد الثلج في تقليص الانتفاخ والتورّم والألم، وبإمكان المريض استخدام كيس من الثلج داخل قطعة من القماش ومن ثم وضعه على مكان الألم لمدة لا تزيد عن 10-20 دقيقة، لابد أن يعلم المريض أن عملية استبدال المفصل قد تؤثر على إحساسه في منطقة الورك لذا يُرجى تفقد درجة حرارة أي شيء تضعه على فخذه بيديه أولاً، كما يجب عليه تفقد بشرة وركه بعد استخدامه للبرودة أو الحرارة، وعليه أن يتجنّب استخدام الكمادات الحارة في الأسابيع الأربعة الأولى حول منطقة العملية.

قسم العلاج الطبيعي

Leave a Reply

*