النصر يستعيد نغمة «النصر» والفيحاء حقق فوزه الأول

بالفوز على الشباب وأحد بهدفي فوزير واسبريلا

النصر كسب الشباب بهدف فوزير

صحيفة الجزيرة:

كسب فريق النصر نظيره الشباب بهدف دون رد أحرزه المغاربي محمد فوزير، ليرفع النصر رصيده النقطي إلى 9 نقاط بينما بقي الشباب على رصيده النقطي السابق 6 نقاط.

وفي المجمعة حقق فريق الفيحاء الفوز الأول له في الدوري السعودي بتغلبه على ضيفه أحد بهدف دون رد، سجله دانيلو اسبريلا ليمنح فريقه 3 نقاط مهمة رفع بها رصيده إلى 5 نقاط , فيما تجمد رصيد أحد عند 3 نقاط

النصر – الشباب

الجزيرة – سلطان الجلمود:

تفوق فريق النصر في قمة الجولة الخامسة من الدوري السعودي والتي جمعته أمس مع فريق الشباب على ملعب الأمير فيصل بن فهد واستطاع الفوز بهدف دون مقابل، وانتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي وفي الشوط الثاني أحرز فوزير هدف النصر الوحيد، ولعب الشباب الشوط الثاني كاملا بعشرة لاعبين بعد خروج لاعبه عبد الله الفهد بالبطاقة الحمراء في نهاية الشوط الأول.

وتبادل الفريقان الهجمات بسبب النزعة الهجومية من الطرفين ولكن العشوائية والاستعجال من المهاجمين ساهما في إهدار العديد من الفرص، وهدد الشباب مرمى النصر مبكرا بعد تمريرة من الصليهم إلى بيتزيللي داخل منطقة الجزاء سددها الأخير، ولكن وليد عبد الله أبعدها إلى خارج المرمى ق 2، وسدد الشمراني كرة أخرى ق 5 مرت بجوار القائم، وجاءت اخطر الهجمات النصرواية عند ق 10 بعد كرة راسية من عمر هوساوي لعبها وأبعدها محمد سالم، وانفرد مهاجم النصر جيبور بمرمى الشباب ق 13 ، ولكن بن مصطفى حارس الشباب نجح في إبعاد الكرة في الوقت المناسب.

وشهدت ق 18 اخطر فرصة بعد أن أنقذ القائم المرمى الشبابي اثر كرة راسية من السهلاوي الذي استغل كرة الشهري العرضية ولعبها برأسه في المرمى ولكن اصطدمت بالقائم لتضيع فرصة هدف لفريق النصر وواصل النصر خطورته، ولم يستغل فوزير غلطة حارس الشباب الذي ابعد كرة عرضية من أمام جيبور وصلت إلى فوزير الذي لم يتعامل معها بشكل صحيح ليبعدها بن مصطفى عند ق 24.

ولم يستغل فريق النصر الخطأ الذي تحصل عليه بالقرب من منطقة الجزاء بعد إعاقة الشهري من الفهد الذي تحصل على بطاقة صفراء ق 35، حيث لعب الشهري الكرة ولم تستغل بعد نجاح بن مصطفى في إبعاد الكرة، وطرد حكم اللقاء المرداسي مدافع الشباب الفهد ق 45 بعد اشتراكه مع جيبور تحصل على البطاقة الصفراء الثانية ومنح الكرت الأحمر وسط احتجاج لاعبي الشباب.

وأجرى فريق الشباب مع بداية الشوط الثاني تبديلين بخروج الشمراني وبيتزيللي ودخول بالعمري و كعبي في رغبة لتعويض النقص بعد حالة الطرد، وسدد الشهري كرة من خارج منطقة الجزاء تصدى لها حارس الشباب ق50 ليرد بن يطو بتسديدة مماثلة أبعدها حارس النصر ق 52 ، بينما أهدر الغامدي فرصة هدف بعد كرة عرضية من عوض خميس لعبها الغامدي الذي كان في حالة انفراد بجوار القائم الشبابي ق 55.

ونجح النصر في تسجيل الهدف الأول عن طريق لاعبه محمد فوزير ق 67 بعد هجمة منظمة وصلت الكرة إلى الفريدي الذي اخترق من الجهة اليسرى داخل منطقة الجزاء ومرر الكرة لفوزير الذي سدد الكرة في المرمى كهدف نصراوي أول.

أنقذ بعد ذلك وليد عبد الله مرمى النصر من هدف شبابي بعد كرة من خالد كعبي لعبد الوهاب جعفر الذي انفرد بالمرمى وسدد الكرة وأبعدها وليد ق71، وتراجع لاعبو النصر بعد هذا الهدف وسط تقدم لاعبي الشباب للبحث عن التعديل وسنحت العديد من الفرص ولكن لم تستثمر لينتهي اللقاء بفوز النصر.

الفيحاء x أحد

المجمعة – عمار العمار:

حقق الفيحاء أول انتصار في تاريخه في الدوري السعودي بتغلبه على ضيفه أحد في المواجهة التي جمعتهما أمس، واتضحت رغبة الفيحاء في الفوز بالاعتماد على الأسلوب الهجومي والضغط وسط الملعب، واستحوذ على الأفضلية مع تحفظ أحدي بعض الشيء، وجاءت أولى الفرص 5 عندما تسلم اسبيرلا تمريرة المطيري وراوغ المدافع وسدد بقوة بجوار القائم، وكرر محاولته عن طريق رويز الذي وصلته كرة ازقويرو العرضية ولكنها غالطت المرمى 12.

ضياع الفرص زاد من عزيمة الفيحاء في بحثه عن هدف وزاد من ضغطه على مرمى أحد الذي اعتمد على الكرات المرتدة وكاد من إحداها يفتتح التسجيل بعد مرتدة مثالية 17..

هدأ رتم المباراة بعد الفرصة الأحدية الخطيرة وانحصر اللعب وسط الملعب مع تحرر أحدي من الانكماش، بتقدم لاعبيه للأمام قليلاً، لتظهر الخطورة الفيحاوية مرة أخرى بعد هجمة منسقة لتصل إلى روني الذي غمزها برأسه مرت بجوار القائم 24 ، استمر الهدوء وسط الملعب مع أفضلية فيحاوية تنظيمياً ولكنه لم يستطع أن يصل للمرمى الأحدي.

الشوط الثاني بدأ بتحسن أحد ومشاطرته الفيحاء في السيطرة، وكاد الفيحاء يتقدم بعد انفراد صريح للرويلي لولا تدخل حارس أحد دوخة الذي أنقذ الموقف، في الدقيقة 56 أكد الفيحاء أحقيته بالتقدم منذ الشوط الأول وسجل هدفه الأول عن طريق اسبيرلا.

وجاء الهدف ليفتح المباراة بشكل أكبر من الجانب الأحدي الذي تقدم أكثر وتخلى مدربه عن التحفظ الدفاعي ولكن التركيز الفيحاوي كان عالياً خصوصاً في الشق الدفاعي مع غياب الخطورة الأحدية قابلها الفيحاء بهجمات فيحاوية مرتدة شكلت خطورة على مرمى دوخة، لتتواصل المباراة بنفس الأسلوب الذي أراده الفيحاويون وحضرت معها خبرة كبيرة للاعبيه في عملية الحفاظ على النتيجة حتى النهاية.