الهلال يكمل أفراح الوطن

«هاترك» إدواردو ينقل الزعيم إلى نصف نهائي القارة

جماهير الهلال قادت فريقها للانتصار العريض

«الجزيرة» – نبيل العبودي / تصوير – نايف السهلي:

قاد السوبر ادواردو الفريق الهلالي إلى نصف نهائي أبطال آسيا بفوزه بالثلاثية «هاترك» التي سجلها على مدار الشوطين في المباراة التي جمعت الهلال بفريق العين الإماراتي في لقاء الإياب على استاد الملك فهد الدولي بالرياض، وسط حضور أكثر من 40 ألف من أنصار الزعيم، ولم يقدم الهلال المستوى المعروف عنه في الشوط الأول على الرغم من التقدم بهدفين بخلاف الشوط الثاني الذي كانت الأفضلية له، واكتفى برفع الحصيلة بهدف ثالث وأضاع فيه العديد من الفرص التي كانت كفيلة برفع النتيجة إلى رقم اكبر، ونتيجة تاريخية، وسط غياب عدد من ابرز لاعبيه بداعي الإيقاف والإصابة (الحافظ، الفرج، وعطيف) للإيقاف بتعدد البطاقات، و(البريك) للإصابة، وعلى الرغم من الثلاثية كان العين له العديد من المحاولات وخاصة في الشوط الأول من المباراة، قبل أن يختفي في فترات كثيرة من الشوط الثاني نتيجة للتفوق الهلالي على مجريات المباراة.

الشوط الأول

جاءت البداية سريعة من الطرفين على الرغم من كثرة الأخطاء التي ارتكبها اللاعبون وسط الميدان، فكان الأداء سريعا من الجانبين اللذين كانت نواياهما الهجومية واضحة وان لم تكن الخطورة واضحة وظاهرة خلال الدقائق العشر الأولى، حيث كانت أولى المحاولات الخطرة من جانب العين بعرضية من الحبابي إلى بيرق برأسه اعتلت العارضة، رد عليها الهلال بكرة من ميليسي بكرة دخل بها المنطقة ولعبها عرضية أبعدها المدافع، وكانتا تلكما الفرصتان خلال دقيقة واحدة الـ 12 من المباراة والتي شهدت معها المباراة ارتفاعا في المستوى وزيادة الفاعلية، مع تفوق نسبي للعين الذي كانت له الأفضلية الميدانية والمبادرة والمحاولات للوصول للمرمى، بخلاف الهلال الذي كان أداؤه اقل ومحاولاته الهجومية غير ظاهرة كما هي في العين، إلا أن الأفضلية العيناوية لم تثمر عن شيء.

أما الأخطر في هذا الشوط فكانت د 33 كانت كرة بيرج التي وصلته من كايو بعد خطأ من الشهراني الذي لعب له الكرة بالخطأ، إلا أن جحفلي تدخل في الأولى قبل أن يعود المعيوف ليتصدى لكرته بعد عودتها له مرة أخرى، عاد بعدها الهلال للظهور من جديد بكرة طويلة وصلت إلى الشهراني الذي لعبها عرضية جميلة إلا أن الدفاع العيناوي أبعدها، تلك الكرة أعطت انطباعا بان الهلال بدأ عزمه على التقدم فكان له ما أراد، على الرغم من أن لاعبي الهلال لم يظهروا خلال الـ40 دقيقة بمستواهم المعروف وكانت الأفضلية للعين.

ادواردو يفتتح التسجيل

مع مرور الدقيقة الـ43 ومن كرة أساسها مع سالم الدوسري يتعرض لعرقلة وخطأ ينفذه ميلسي جميلة خلف الدفاع إلى ادواردو الذي عالجها برأسه هدفا هلاليا أول .

السوبر يعزز التقدم مع مرور الدقيقة الـ45

ومن كرة شبيهة من الأولى خطأ لمصلحة الهلال نفذه الهلاليون بطريقة جميلة نفذه سالم إلى ميليسي الذي بدوره لعبها جميلة ساقطة داخل المنطقة لادواردو المتمركز، استقبلها بصدر رحب وسددها في الزاوية 90 هدفا هلاليا ثانيا أنهى به الهلال هذا الشوط متقدما بهدفين نظيفين.

الشوط الثاني

الشوط الثاني من المباراة بدأ بنفس الأداء الذي كان عليه سابقه وان ظهر الهلال بشكل أفضل، حيث ظهرت خطورته في كرة رائعة تبادلها أكثر من لاعب لتصل إلى خربين الذي تباطأ في التسديد ليبعدها الدفاع عند د 53 ، في الوقت الذي بقيت فيه المحاولات العيناوية قائمة وهدد المرمى الهلالي في أكثر من كرة نجح الدفاع في إبعادها ، ليعود الهلال بكرة وصلت إلى خربين تخطى فيها المدافع وسددها قوية، أبعدها الحارس خالد عيسى إلى ركنية، مال بعدها اللعب قليلا للهدوء قبل أن يعود كايو بتسديدة قوية اعتلت العارضة.

رد عليها الهلال بعدها بدقائق بكرة تيكي تاكا بين ادواردو وخربين تصل للزوري داخل المنطقة سددها الزوري بعيدة عن المرمى رغم مواجهته له.

السوبر والهاترك

مع الدقيقة الـ74 ومن كرة هلالية تصل إلى سالم الدوري في دائرة المنتصف يلعبها بينية جميلة

إلى ادواردو المنطلق بين الدفاع لينفرد بالمرمى ويلعبها على يسار الحارس لتعانق الشباك هدفا هلاليا ثالثا.

الدقائق الأخير من اللقاء شهدت سيطرة هلالية مطلقة أضاع خلالها فرصة التسجيل أكثر من مرة، كان أخطرها كرة الشلهوب التي تلاعب فيها بأكثر من مدافع إلا أن المدافع تدخل في النهاية ، ليكتفي الهلاليون بهاترك السوبر ادواردو ليتأهل عن جدارة إلى نصف نهائي أبطال آسيا.

من المباراة

– يعتبر النجم السوبر ادواردو نجم المباراة الأول بأهدافه الثلاثة كما كان المعيوف وجحفلي والخيبري الذي أخفى خطورة اللاعب الأول بالعين عمر عبد الرحمن وهوساوي وميلسي.

– الهلال سينتظر الفائز من لقاء اليوم بين الأهلي وبيروزي الإيراني في نصف النهائي. الذهاب 26 سبتمبر في الرياض أو أبو ظبي والإياب 16 أكتوبر جدة أو أرض بيروزي. وإذا ما فاز الأول فإننا سنضمن فريقاً سعودياً في النهائي.