تفوق النساء السعوديات على الرجال في خطوط الانتاج

93887838

يقول خالد (مدير المزرعة) أن النساء المواطنات اثبتنَ خلال العامين الماضيين تفوقهن على الرجال بدرجة كبيرة، وفي عدة أمور، منها الالتزام والمواظبة في العمل، القدرة على التحمّل، وبدرجة اكبر كفاءة تصل أحياناً إلى الضعف، ولكن الأهم هو جودة عملهن.

لو كان خالد مواطن لقلت انه يبالغ أو يجامل،، ولكن أَيّد رأيه موظف كبير آخر في نفس المزرعة الضخمة.

كنت برفقة زميل في جولة في مزارع استرا الكبيرة في تبوك، وسرني رؤية العدد الكبير من النساء المواطنات على رأس العمل، وكان هذا العمل حكراً على الرجال حتى وقت قصير مضى. ويبلغ عدد النساء ٤٠ موظفة جميعهن يعملن في وظائف على خطوط الإنتاج وليس في مكاتب، ولدى الشركة خطة لزيادة عدد النساء إلى اكثر من ١٢٠ خلال العامين القادمين، وهذا يمثّل ما يزيد عن ١٥٪ من نسبة العمالة في مزارع استرا.

يقول عماد، رئيس احد خطوط الإنتاج أن النساء السعوديات ينتجن ما يزيد عن ٦٠٪ اكثر من الرجال السعوديين، وبجودة ودقة افضل بكثير.

وحتماً أننا جميعنا نعلم تفوق المعلمات على المعلمين (بصفة عامة، وبطبيعة الحال هناك دائماً شواذ) في مجال التربية والتعليم، ولكن هذا لا يقتصر على وطننا، وإنما أمر متعارف عليه عالمياً.

وتمثل هذه المزرعة نموذج واضح المعالم، وتتكرر نفس النتائج في مزارع الوطنية في منطقة الجوف، حيث تمثّل النساء السعوديات (٧٠ موظفة) ما يقرب من ٨٪ من مجموع العاملين، وكذلك الحال في مزارع دجاج الوطنية حيث يبلغ عدد النساء اكثر من ١٠٠٠ موظفة. ويقول مشرفين قابلتهم في هذه المزارع أن إنتاج السعوديات تفوق بكثير نظيرهم من الرحال. وحققت مزارع دجاج الوطنية نسبة عالمية قياسية متدنية من البيض التالف تصل إلى اقل من ٢٪ نظراً لدقة وجودة عمل النساء في خطوط الإنتاج.

ليست هذه المرة الأولى التي اسمع هذا الانطباع من رجال أعمال، سعوديين وأجانب. ولكن لم أجد أي إجابة مقنعة عن السبب، لماذا تتميّز الفتاة السعودية على الرجل السعودي في نفس الوظيفة والظروف؟

وعندما سألت فاطمة، رئيسة قسم النساء في احد خطوط الإنتاج في مزارع استرا، قالت: لا اعلم بالضبط السبب، ولكنني اعلم أننا افضل بكثير من كثير من الرجال، ولكنها استدركت وقالت: قد يكون السبب أن لدى النساء الدافع، والكثير لإثباته.

بقلم: يوسف العوهلي