• Home »
  • العالم »
  • زعماء تقلدوا “درع” نوبل للسلام.. ودقوا طبول الحرب!

زعماء تقلدوا “درع” نوبل للسلام.. ودقوا طبول الحرب!

أوباما استغرب فوزه بالجائزة وقال لهم: أرسلت الشباب للقتال في أفغانستان وقد يموتون
دبي – العربية.نت

أصبحت زعيمة ميانمار، أونغ سان سو كي، أحدث الواقفين في طابور طويل من الحائزين على جائزة نوبل للسلام الذين خيبوا آمال كثيرين ممن هللوا لفوزهم بها ولن تكون الأخيرة على الأرجح.

وسيعلن الفائز بالجائزة لعام 2017 الأسبوع المقبل.

وتواجه سو كي انتقادات دولية بعضها من القس ديزموند توتو الحائز على الجائزة لعدم التحرك بما يكفي، لوقف ما تقول الأمم المتحدة إنها عمليات قتل جماعية واغتصاب وحرق للقرى في ولاية راخين. وقد أجبر هذا العنف ما يقرب من نصف مليون فرد من الروهينغا المسلمين على الفرار إلى بنغلادش.

زعيمة ميانمار أونغ سان سو كي

وشتان ما بين ذلك، والوضع عام 1991 عندما منحتها لجنة نوبل النرويجية الجائزة وأشادت “بنضالها السلمي في سبيل الديمقراطية وحقوق الإنسان”.

ولا يمكن سحب الجائزة بعد تسليمها للفائز.

وقال البروفيسور جير لوندستاد، الذي كان أميناً للجنة نوبل النرويجية في الفترة من 1990 إلى 2014، “حدث مرات عديدة من قبل أن تعرض الحائزون على الجائزة للانتقاد”.

وأوضح أن الجائزة لا تزال قوة دافعة في سبيل الخير حتى إذا تخلى بعض الفائزين فيما بعد عن مُثلها.

وأسس جوائز نوبل، ألفريد نوبل، مخترع الديناميت الذي حقق جانباً من ثروته من صنع السلاح وبيعه. وستعلن جائزة نوبل للسلام التي تبلغ قيمتها تسعة ملايين كرونة سويدية (1.1 مليون دولار) في السادس من تشرين الأول/أكتوبر ومن الممكن أن يحصل عليها فرد واحد أو أكثر أو منظمة أو أكثر.

وقد شن بعض الحاصلين على الجائزة حروباً أو أججوا نيرانها بعد الفوز بها.

فقد أمر رئيس الوزراء الإسرائيلي مناحيم بيغن بغزو لبنان عام 1982 بعد أربع سنوات من اقتسام الجائزة مع الرئيس المصري الراحل أنور السادات بفضل اتفاق كامب ديفيد للسلام.

بيغين (يميناً) مصافحاً السادات خلال اتفاقية كامب ديفيد الشهيرة

واقتسم الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات جائزة عام 1994 مع الزعيمين الإسرائيليين إسحق رابين وشمعون بيريس عن اتفاقات أوسلو التي لم تؤد إلى تسوية الصراع العربي الإسرائيلي إطلاقاً.

واغتيل #رابين على يدي يميني متطرف من القوميين اليهود عام 1995 وخرج بيريس من منصبه في انتخابات جرت بعد ذلك بثمانية أشهر.

عرفات (يساراً) وبيريس ورابين خلال تسلمهم جائزة نوبل

وأرسل الزعيم السوفيتي ميخائيل غورباتشوف – الفائز بجائزة 1990 عن دوره في وضع نهاية سلمية للحرب الباردة – دباباته عام 1991 لمحاولة منع استقلال دول البلطيق رغم أنه سمح فيما بعد باستقلالها.

غورباتشوف خلال تسلمه جائزة نوبل للسلام

واقتسم وزير الخارجية الأميركي هنري #كيسنجر جائزة 1973 مع زعيم فيتنام الشمالية لو دوك ثو عن محاولة ثبت فشلها فيما بعد، لإنهاء الحرب الفيتنامية. ورفض ثو الجائزة ليصبح حتى الآن الفائز الوحيد الذي رفض تسلمها.

وقد انتهت الحرب عام 1975 بسقوط سايجون في أيدي قوات فيتنام الشمالية.

نيكسون (يميناً) مهنئاً هنري كيسينجر بجائزة نوبل

وعندما فاز الرئيس الأميركي السابق باراك #أوباما بالجائزة عام 2009 بعد شهور فحسب من توليه منصبه أبدى هو نفسه دهشته. وبحلول الوقت الذي وصل فيه إلى أوسلو لتسلم الجائزة في نهاية العام كان قد أمر برفع عدد القوات الأميركية في أفغانستان لثلاثة أمثالها.

أوباما خلال تسلمه جائزة نوبل للسلام في 2009

وقال في خطابه “سأكون مقصراً إذا لم أعترف بالجدل البالغ الذي ولده قراركم الكريم. فأنا مسؤول عن نشر آلاف من الشباب الأميركيين للقتال في أرض بعيدة. بعضهم سيقتل والبعض الآخر سيُقتل. ولذا فأنا موجود هنا ولدي إحساس شديد بثمن الصراع المسلح”.

وكانت جائزة العام الماضي من نصيب الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس عن جهوده لإنهاء حرب مستمرة منذ نصف قرن سقط فيها ربع مليون قتيل.

Leave a Reply

*