سعوديان تجولا بالسودان.. وكانت هذه الصور المدهشة!

العربية نت – الخرطوم – عبد العزيز إبراهيم

عندما اطلع المصوران السعوديان فارس منصور وعامر الزين على كتاب المصور السوداني الشهير سلمان متوكل عن نهر النيل نبعت لديهما الرغبة في زيارة السودان والتجوال عبر أقاليمه المتنوعة.

لكن زيارة المصور السعودي الكبير وأستاذهم في نادي التصوير بمحايل عسير سليمان المطوع إلى السودان في العام الماضي، والذي سردت “العربية.نت” قصته – جعلتهما يحزمان حقائبهما ويطيران إلى السودان للمشي على خطاه واكتشاف روعة الخريف وتحول السهول إلى جنان خضراء والوقوف عند ملتقى النيلين في الخرطوم.

في رحلتهما التي امتدت لأكثر من 400 كلم في ولاية #النيل الأزرق، اكتشف الصديقان ثروات السودان المنسية وسحرتهما ملابس قبائل “الامبررو” المزركشة وقطعان أبقارهم التي ترعى في السهول الخضراء.

فوثقا نشاطات الحياة اليومية مثل صناعة الفخار والجلود وقطع الأخشاب ومعامل الفحم الشعبية وقصب السكر والفول السوداني، ومشاركة المرأة في النشاط الريفي وجلب المياه من الآبار الذي ذكرهم بطيف الحياة القديمة في الجزيزة العربية.

في القرى الوادعة بهرتهم الأكواخ الطينية ذات السقف المدبب والأشجار الظليلة التي تمد ظلالها على فناء المنازل.

يقول فارس لـ”العربية.نت”: “طالما سحرتني صور الأكواخ ذات السقف المدبب وسط الأشجار العالية، ومنّيت نفسي بقضاء لحظات مع الطبيعة في صورتها الأولى بعيداً عن صخب المدن”.

اللحظات التي عاشها الصديقان في ريف السودان، في موسم الخريف، جذبت كذلك إعجاب أصدقائهما الذين تابعوا رحلاتهما عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

ويذكر فارس أنه “عندما أرسل مشهداً لأصدقائي تنهمر عليّ الأسئلة، وعندما أقول لهم إن هذه الصور من السودان يندهش الكثيرون”.

الخصوصية الثقافية لم تكن غائبة عن اكتشاف فارس وصديقه عامر، فزارا “الخلوة” التي يتعلم فيها الصغار القرآن بطريقة الكتابة على “اللوح” الخشبي بقلم “البوص” والحبر الأسود.

من جهته، وثق عامر الزين مشاهد من تاريخ #السودان القديم عند زيارته لمواقع الآثار في “النقعة” و”المصورات” بشمال السودان”.

لكن “حياة الشارع” التي أغرم بتصويرها في كل الرحلات أخذت النصيب الأكبر.

يقول عامر “اكتشفت كثيراً من القواسم المشتركة في النشاطات اليومية. تعرفت على الأسواق الشعبية الأسبوعية التي تشابه أسواقا قديمة بمحايل عسير مثل سوق السبت وسوق الثلوث وسوق ربوع العجمة”.

فارس منصور

عامر الزين

في الأسواق الشعبية تذوق الصديقان #القهوة السودانية بالزنجبيل، وتعرفا على المصنوعات اليدوية والحقائب التي تصنع من جلد التمساح، لكن صناعة الفخار حازت على إعجابهما.

يذكر فارس أن “معامل الفخار اليدوي كانت اكتشافاً كبيراً. فرحت عندما علمت أن هذه الصنعة يتوارثها الأبناء عن الأجداد”.

كذلك، #الخرطوم كان لها نصيب من التوثيق، حيث وثق عامر بكاميراته النيل الأزرق في موسم الفيضان وكذلك الأشجار العتيقة في شارع النيل.

#السودان_بعيون_سعودية هو الاسم الذي اختاره المصوران لمتابعة رحلتهما التوثيقية للسودان في الموسم القادم، كما يعتزمان اقتراح مشاريع ثقافية لبقية أصدقائهما في نادي “محايل عسير” للتصوير وتحفيزهم لاكتشاف السودان الذي يرى عامر ضرورة “ياخذ نصيبه من تسليط الضوء لتعريف الآخرين بكنوزه الطبيعية المنسية”.

 

Leave a Reply

*