فقدان روح الدعابة مؤشر على الخرف

الخوف لا يرتبط بسن معين وقد يصيب الإنسان في منتصف العمر

الخرف لا يرتبط بسن معين وقد يصيب الإنسان في منتصف العمر

لندن – جريدة الرياض

    حذر خبراء من الأطباء الذين يخفقون في التعرف على أعراض الخرف من القول لمرضاهم أنهم يمرون بأزمة منتصف العمر أو أنهم يعانون من مشاكل زوجية.

ويعاني عشرات الآلاف من المرضى من أنواع الخرف التي تختلف في أعراضها عن تلك المرتبطة بالزهايمر الذي يعد الشكل الأكثر شيوعاً لهذه الحالة.

وقال جوناثان رور المتخصص في الخرف الجبهي الصدغي(تنكس في الفص الجبهي من الدماغ) في كلية لندن الجامعية أن الأطباء متمسكون بفكرة أن فقدان الذاكرة أهم أعراض الخرف متناسين لأعراض أخرى ذات صلة بهذا المرض.

وقد تكون التغيرات في الشخصية والسلوك وفقدان الدافع علامات تحذيرية لبعض أشكال المرض لكن بعض المرضى قد يستغرق سنوات قبل أن يتم تشخيص حالته.

وقال الدكتور رور أن هناك أعراض مضحكة للغاية لا يراها الناس على وجه العموم ذات صلة بالخرف ولا يعتقد أن هذا الشخص أو ذاك مصاب بالخرف.

وتشير الدراسات إلى أن الذين يعانون من الخرف الجبهي الصدغي يمكن أن ينتظروا لمدة قد تصل إلى خمس سنوات- أطول من تلك الأنواع الأكثر شيوعاً بعامين- قبل أن يتم تشخيص حالتهم.

وقال الدكتور رور أن أعراض الخرف الجبهي الصدغي تشمل سرعة الانفعال وترديد عبارات وقحة غير مقبولة اجتماعياً وفقدان التعاطف مع الأحباء.

“الناس يميلون إلى الذهاب إلى الطبيب العام ويقولون: شريك حياتي ليس على مايرام فيرد عليهم الطبيب: أنها مجرد أزمة منتصف العمر أو هنالك عدم توافق بينكم”.

وخارج هذا الإطار يرى الكثيرون أن فقدان الذاكرة هي العرض الرئيس في الخرف ويتجاهلون بقية الأعراض.

وقالت هيلاري إيفانز، الرئيس التنفيذي لمؤسسة أبحاث الزهايمر في المملكة المتحدة: “الناس لا تزال تخفق في تشخيص حالات الخرف. الدراسات أشارت إلى أن فقدان روح الدعابة يمكن أن يكون مؤشراً مبكراً على الخرف”.

ووجد باحثون من كلية لندن الجامعية أن بعض أنواع الخرف تحدث تغييراً في روح الدعابة والسخرية قبل عشر سنوات من تشخيص الحالة حيث المصابين يرون في المواقف الكوميدية الساخرة التي تتطلب تفكيراً معقداً- مثل الهجاء- أقل إضحاكا مما كانت عليه من قبل.

ويؤثر الخرف الجبهي الصدغي على الأجزاء المسئولة عن اللغة والقدرة على التخطيط والسيطرة على السلوك في الدماغ.

وما يصل إلى 40 في المائة من المرضى الذين يعانون من الخرف الجبهي الصدغي لديهم تاريخ عائلي مع الحالة.