فلسطين.. لاتراجع عن طرد إسرائيل من فيفا

784f9e65-4c59-4af2-bed4-17b352337fa7_16x9_600x338

العربية.نت

رفض الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم سحب طلبه المتعلق بتجميد عضوية إسرائيل في الاتحاد الدولي للعبة بحسب ما أعلن رئيس الاتحاد جبريل رجوب في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس فيفا جوزيف بلاتر.

وقال الرجوب اليوم الأربعاء في البيرة بالقرب من رام الله “نتمسك بهذا الاقتراح على أجندة كونغرس الفيفا لتكون الأمور صريحة ومفتوحة من قبل الاتحادات الـ208 الأعضاء”.

وأضاف “لن تكون هناك أي تسوية في ما يتعلق بحرية حركة رياضيينا ومسؤولينا”.

وجاء حديث الرجوب بعد زيارة لبلاتر لمدة 24 ساعة التقى خلالها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وتابع الرجوب: “نحن واثقون من أن معظم أعضاء فيفا يوافقوننا الرأي حول هذا الوضع وسيدعمون مقترحنا… لأن العنصرية إحدى أعظم المخاطر التي تواجهها كرة القدم في الوقت الراهن. لقد صبرنا كثيرا لكن كل الجهود التي بذلت لم تعط أي ثمار. حان الوقت الآن للجمعية العمومية كي تقرر”.

ورحب الرجوب باقتراح بلاتر لإقامة مباراة سلام بين فلسطين وإسرائيل لكنه اعتبر أن الظروف غير مناسبة الآن لإقامتها: “يجب أن نعبد الطريق لها، ونهيء البيئة المناسبة”.

ودعا الاتحاد الفلسطيني الى تعليق عضوية الاتحاد الاسرائيلي في الجمعية العمومية للفيفا المقررة في 29 ايار/مايو الحالي احتجاجا على العراقيل التي تفرضها إسرائيل على الرياضة الفلسطينية، وقد وضع طلبه على اجندة الاجتماع.

وكان بلاتر اعرب عن معارضته لتعليق عضوية اسرائيل قائلا: “امر من هذا النوع لا يجب ان يصل الى الجمعية العمومية للفيفا لان تعليق عضوية احد الاتحادات، بغض النظر عن السبب، يضر بمصلحة المنظمة بأكملها”.

ويحتج الفلسطينيون على انشاء “خمسة اندية اسرائيلية في المستعمرات التي بنيت في الاراضي المحتلة منذ 1967، وهذه الاندية تشارك في البطولات الاسرائيلية المحلية مخالفة بذلك القانون الدولي”.

كما يعاني الفلسطينيون من التضييق على رياضييهم في الاراضي المحتلة ومنعهم من التنقل بين قطاع غزة والضفة الغربية، وتفرض اسرائيل رقابة مشددة على استيراد المعدات الرياضية ما يؤثر على تحضيرات الرياضيين الفلسطينيين.

ويقوم الفيفا الذي انضم اليه الاتحاد الفلسطيني عام 1998، بالعديد من المشاريع في الاراضي المحتلة وتعهد مؤخرا باعادة بناء المرافق الرياضية التي دمرها القصف الاسرائيلي خلال الحرب على غزة في صيف 2014، ومن بينها مقر الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم الذي تضرر بالقصف الجوي.

Leave a Reply

*