قـدر الله وماشاء فعـل

فهد عامر الأحمدي – جريدة الرياض

الحظ هو الوجه الآخر للقدر..

يمكنك أن تقول حظ سيئ، ويمكنك أن تقول «قدر الله وماشاء فعل»..

حين يقدر لك الله حظاً جيداً ستنال خيراً كثيراً دون جهد أو تعب أو حتى قدر كبير من الذكاء وحين يُـقدر لك حظاً سيئاً لن تنفعك شهادة أو اجتهاد أو خبرة وذكاء (فكم مجتهد مات معدماً، وكم عظيم لم يمش بجنازته أحد)..

وبين هؤلاء وهؤلاء أشخاص جربوا الحالتين..

أشخاص يستحقون الشفقة لأنهم (بعد أن بدأوا حياتهم بحظ جيد) طالهم الحظ السيئ وانقلبت حياتهم رأساً على عقب..

ورغم أن العالم مليء بمثل هذه الشخصيات المنحوسة لم أجد في عصرنا الحديث أسوأ حظاً من رون واين (الذي لم تسمع به من قبل) ولكنه يعد المؤسس الحقيقي لشركة أبــل.. ففي عام 1976 عرض على ستيف جوبز (21 عاما) وستيف وزنياك (27 عاما) تأسيس شركة جديدة للإلكترونيات بعد أن شاركهما في تركيب الكثير من الأجهزة الغريبة.. بل أنه هو من اقترح شعار التفاحة المقضومة وكتب اتفاق الشراكة وقسم أسهمها بالتساوي بين الثلاثة. غير أن رون اختلف مع ستيف جوبز (الذي وصفه بالمتسلط) فباع أسهمه بمبلغ 800 دولار في حين ترك وزنياك العمل مع جوبز ولكنه لم يتخل عن نصيبه في أبل.. وسوء حظ رون يتضح من نمو أسهم أبـل بسرعة خارقة (خلال الأربعين عاماً التالية) لدرجة كانت ثروته ستصل هذه الأيام إلى 35 بليون دولار لو لم يبعها ويضطر اليوم للعيش في عربة متحركة!!

.. على أي حال؛ رون واين ليس أول عبقري منحوس في التاريخ.. فقبله كان هناك موزارت وديفنشي وكولومبس، وقبل هؤلاء البيروني والرازي وابن سينا (الذين تم تكفيرهم واتهامهم بالزندقة في عصرهم).. فـمن سوء الحظ أيضا أن يولد العبقري قبل عصره أو في مجتمع لا يدرك قيمته.. خذ كمثال الرسام الهولندي فينسنت غوخ الذي لم يستطع بيع شيئا من لوحاته التي قاربت الألفين وعاش حياته فقيراً عالة على أقربائه.. كان يصاب بنوبات جنون جعلته يقطع إذنه ويبعثها لحبيبته، وحين أنهى حياته بنفسه رفضت الكنيسة دفنه لأنه انتحر. غير أن أسعار لوحاته بدأت ترتفع بمجرد موته (في يوليو 1890) حتى وصلت اليوم إلى حدود خيالية.. فلوحة دكتور جشيه بيعت مثلا بـ82 مليون دولار، ولوحة المزهرية بـ61 مليون دولار، ولوحة الحقل بـ57 مليون دولار.. ولو افترضنا بقاء غوخ حياً إلى اليوم (وباع كل لوحة بمتوسط 25 مليون دولار) لأصبح يملك 42 مليار دولار وغدى حالياً ثاني أغنى رجل على كوكب الأرض!

.. ولكن.. قـدر الله وماشاء فعل..