كلمات نظنّها عامية وهي في قلب اللغة العربية الفصحى

العربية.نت – عهد فاضل

أدت غلبة النطق العامي الدارج، للألفاظ العربية، بما يكثر فيها من ابتعاد عن الإعراب والنحو وأصول #اللغة، ولأسباب شتى، إلى خلق انطباع “عامّي” هو الآخر، بأن ما نستخدمه من كلمات في حياتنا المعاصرة، ليس من الفصحى، في شيء. فيما تجري ألفاظ على ألسنة العرب، الآن، وتحسب في مفردات العامية، بينما هي من صميم الفصحى.

ويشار إلى أن #الألفاظ_الدارجة، في العالم العربي، هي في غالبيتها العظمى، عربية، وجميعها متّصلٌ، في شكل أو آخر، بأصله النحوي أو الفصيح، إنما مرّت عليه تغيّرات اللسان، واختلاف الزمان، والاختلاط، والتطور الحضاري، فتغيّر صرفه ولفظه ومبناه. إلا أنه بقي في النهاية، عربياً، ولغة للعرب يُتخاطَب بها.

لكن اللسان العربي، الآن، ينطق بألفاظ كثيرة فصحى، ضمن كمية كبيرة من #ألفاظ_عامية، اعتقِد، لوهلة، أنها عامية مثلها. بينما، وبالعودة إلى كتب اللغة والقواميس، يظهر أنها فصيحة تماماً، ويتم التواصل اللغوي، من خلالها، كما لو أن قائليها يتحدثون الفصحى، تماماً.

واختار “العربية.نت” من ضمن قائمة طويلة، خمس كلمات دارجة تجري على اللسان العربي، اعتقِد، خطأً، أنها عامية، فيما تثبت الكتب القديمة أنها من اللغة #الفصحى، ولم يتأثر بناؤها الأصلي، بأي تغيّر، وتستخدم الآن، تماماً، مثلما جاء في المعاجم القديمة التي عرّفتها، وبالتفصيل.

السَّبطانة: الأنبوب الممتد من البندقية

وتستخدم كلمة السبطانة، في لبنان وسوريا والأردن وفلسطين، بصفة خاصة. وبسبب إيقاع الكلمة وغرابتها اللفظية، لم يكن يعرف البعض، أنها كلمة عربية فصيحة.

وتستخدم كلمة #السبطانة في شكل خاص، كاسم لذلك الأنبوب المعدني الطويل الذي تخرج منه رصاصة البندقية. فما هي السبطانة، في اللغة العربية الفصحى؟

جاء في القاموس المحيط، للفيروز آبادي، أن السّبط نقيض الجعد. ورجُلٌ سبط اليدين: سخيّ. أمّا سبط الجسم فهو: حسن القدّ. وكذلك: أسبط: غمَّضَ. والرجل السبط: الطويل. ثم لينتهي بعد تفسير الكلمة، بوجوهها المختلفة والتي تتقارب مع معناها الأصلي، ليعطي معنى السبطانة الآن. فيقول: والسبطانةُ قناةٌ جوفاء يُرمَى بها الطير!

وكان أقدم معاجم العربية، وهو ما يعرف بكتاب “العين” للفراهيدي، قد سبق وأشار إلى أن السبطانة “قناة جوفاء يرمى بها الطير”. إلا أن الفراهيدي يضيف تفصيلاً غاية في الأهمية فيقول: “وقيل يُرمى فيها بسهام صغارٍ يُنفَخ فيها نفخاً، فلا تكاد تخطئ”. أي أنها اكتسبت صفة السلاح، وما يشتمله على صفة المقذوف، الآن، وكان سهاماً، في السابق. مما يعطي للسبطانة، بمعناها الحالي، ذات المعنى الحرْفي الذي عرّفها به أقدم قواميس #اللغة_العربية، وسواه بطبيعة الحال.

شالَ السائلُ يديه: رفعهما يسأل بهما!

ولعل من أكثر المفردات التي تجري على اللسان العربي الآن، كلمة “شالَ” بمعنى الحمل والرفع. وتلفظ: “شال على كتفه” و”شال الكتب” والأم “شالت” طفلها، وتشيل وأشيل وشلتُ وشالوا. وهي من المفردات العربية الفصحى، والتي يستعملها العرب، الآن، بحسب مدلولها الحرْفي المعجمي.

وجاء في “لسان العرب” أن الناقة “شالت بذنبها إذا رفعتْه. وأيضاً: فتشول ذنبها أي ترفعه. وكذلك: أن يُشال الحجر باليد، وإشالة الحجر ورفعه لإظهار القوة، وشال الميزانُ: ارتفعت إحدى كفّتيه، وأشال الحجر وشال به: رفعه.

أمّا “العين” أقدم قواميس العربية، فهو يقطع بتعريف للكلمة، فيقول: “كل شيء مرتفعٌ فهو شائلٌ”. ويستخدمها معطياً معنى الحمل والرفع: “خشبةٌ تُشال بها الأحمال”. أي ترفَع.

ولعل كلمة “الشال” التي تستخدم الآن، وهي رداء للنساء يوضع على الكتفين، مشتقة من #شال، بقصد الرفع والمكان المرفوع. خصوصاً أن الفراهيدي قطع بأن كل ما هو مرتفعٌ فهو “شائلٌ”.

“عيّل”.. للولد مفرد عيال

وكلمة #عيّل التي تقال في مصر، إشارة إلى الطفل الصغير أو الذي لم يبلغ سن الرشد بعد، هي فصيحة تماماً، وبلفظها الدارج دون أي تعديل. فقد جاء في المصنف العربي الشهير: “ذيل فصيح ثعلب” لموفق الدين أبي محمد عبد اللطيف بن الحافظ بن أبي العز يوسف بن محمد البغدادي (555-629 للهجرة) أن العيال، فهي للذين “يعولهم الرجل واحدهم عيِّلٌ، مثل جيِّد”.

وكذلك العَيّال هو “المتبختر في مشيه” ونظيره “عيِّل” بحسب “لسان العرب”. وفي القاموس المحيط: العيال جمع عيل.

أح.. تألُّماً!

ويستخدم كثير من العرب لفظ “آح” أو “أح” عند الإحساس بالألم، وغالباً تقال لدى الإحساس بألم البرد القارس، عندما يفرك الشخص يديه ويقول: “أح!” ويكررها مرات. وكلمة “أح” هذه، من صميم اللغة العربية الفصحى.

وجاء في القاموس المحيط: أحَّ الرجلُ: سعَلَ. وأَحأَح زيدٌ: أكثر من قوله.
وجاء في “ذيل فصيح ثعلب”: “وتقول عند الألم أحّ، بحاء مهملة، فأمّا أخ، فكلام العجم”.

وتأتي في أقدم قواميس العربية “نحنحة وأحّ”.

أمّا لسان العرب، فيفصّل فيها، فيقول: أحَّ توجَّع. وأحَّ الرجل: ردّد التنحنح في حلقه. ويضيف: وقيل كأنه توجّعٌ مع تنحنح. وأحّ الرجل أحّاً: سعل.

الجراب.. الجوارب وأصل كلمة “شَراب” المصرية

ترد في عدد من البلدان العربية، كلمة “الجوارب” أو “الجراب” وهو ما يسمّى في مصر بـ”الشَّراب”. وهو ما يلبس في القدمين، ويسمى في لبنان “كلسات”. إلا أن كلمة #الجراب الدارجة، بدت أنها الأصح، والأكثر فصاحة، تماماً. فلسان العرب يقول: “جربان الدرع والقميص: جيبُهُ”.

والجربان: جيبُ القميص. مضيفاً أن الألف والنون، في الكلمة، زائدتان. وجربان السيف: غمده.

أما القاموس المحيط، فيحدد أكثر، فيقول: الجورب لفافة الرجل، وجواربه وجوارب. ويتصرّف قائلاً: وتَجَورب، لبسه. أي لبس الجراب.

وورد تفسير للدكتور رمضان عبد التواب، في كتابه الهام “لحن العامة والتطور اللغوي”، يقول فيه إن كلمة “جورب” فقد تطورت في “لهجاتنا العامية تطوراً آخر، إذ طمست الجيم، فتحوّلت إلى شين، فصارت الكلمة (شَراب) في بعض اللهجات”.

ويشار إلى أن كلمات كثيرة، في جميع اللهجات العربية الدارجة، ما زالت تحتفظ بذات المعنى واللفظ الذي كانت عليه في القواميس القديمة. إلا أن غلبة اللفظ العامي، وما يعرف باللّحن، وفي جميع وجوهه، لغوياً ونحوياً، جعل البعض يظنون أن كثيراً مما نستخدمه من كلمات، عامي، فيما الحقيقة أن الأغلب من ما يجري على اللسان العربي، الآن، هو أقرب إلى اللغة العربية الفصحى، مع تغيّر يفترضه التطور والتغير والاختلاط، بتحريك الكلمة حين لفظها، أو بتغيير في بنائها. فيبتعد بعضها، جزئياً، عن أصله النحوي والمعجمي، إلا أنه لا يفقد الصلة به، مطلقاً.

Leave a Reply

*