ماذا سيحدث للأرض بدون البشر

فهد عامر الأحمدي – جريدة الرياض

البلاستيك أو اللدائن أحد الأركان المميزة والأساسية في عالمنا الحديث .. تطورت أنواعه وتحسنت جودته لدرجة حلت مكان المعادن الصلبة في صناعات كثيرة (وبالتالي لم يعد جائزا ترجمتها باسم اللدائن في لغتنا العربية)..

والبلاستيك مواد صناعية مخلقة تصنع من المركبات المبلمرة (التي تملك بدورها أنواعا كثيرة) وتم صنعها لأول مرة عام 1862م من نترات السيلولوز من قبل الكيميائي ألكسندر باركز .

وخلال العقود التالية تطورت أنواعه ومستويات تحمله للحرارة والمواد الكيميائية .. وبسبب رخصه وتوفر مصادره وسهولة صبه وخلطه وقولبته تحول اليوم لمادة أساسية في صناعات حديثة كثيرة ــ بما في ذلك الصناعات الفضائية والعسكرية والثقيلة …

غير أن مشكلة البلاستيك تكمن في صعوبة تحلله وبقائه لوقت طويل بعد وفاة البشر (فهو في معظمه مواد غير عضوية لا تتحلل بشكل طبيعي).. وكنت قد قرأت كتابا يدعى “العالم بدوننا” للخبير في شؤون البيئة ألنويزمان يوضح مستويات تحلل المواد التي يستخدمها البشر (كان البلاستيك مع الزجاج أشدها مقاومة). وهو كتاب يعتمد على فرضية الاختفاء المفاجئ للجنس البشري وما سيحدث لكوكب الأرض بعد ذهابهم .. وهذا الكتاب ليس متشائما كما قد يوحي عنوانه كونه يؤكد قدرة الأرض على استيعاب كافة المشاكل .. بشرط .. اختفاء البشر في الوقت المناسب ..

ففي حال اختفى البشر فجأة كما يفترض المؤلف ستبدأ الأرض في استعادة طبيعتها البرية بالتدريج .. فبعد أيام قليلة من اختفاء سكان نيويورك (كمثال) ستتوقف مضخات المياه الجوفية وتبدأ أنفاق القطارات في الامتلاء بالمياه والأسماك . أما الشوارع فـستبدأ بالتشقق وتظهر الأعشاب والنباتات بين تجاويفها الصغيرة .. وخلال عشرين عام سينمو بعضها كأشجار تمزق طبقات الإسفلت تاركه مجالا أكبر لظهور المزيد من النباتات البرية .. وبسبب اختفاء البشر ستغزو الحيوانات البرية أرجاء المدينة وتبدأ بالتناسل والتكاثر من جديد .. وبسبب هطول الأمطار المتواصل ــ وتوقف شبكة الصرف الصحي ــ سـتنتفخ التربة وتتزعزع الأساسات وتبدأ ناطحات السحاب بالسقوط خلال مائة عام .. وخلال الخمسمائة عام التالية ستكون نيويورك عادت الى طبيعتها البرية باستثناء قطع البلاستيك والزجاج وإطارات السيارات التي تبقى على حالها لملايين السنين !!

… وكما قلت سابقا…

يعتمد هذا السيناريو على اختفاء البشر (في الوقت المناسب) قبل استنزاف موارد الأرض وتحول موادها الخام إلى أطنان من البلاستيك غير المتحلل!

ساهم في إطالة عمر الكوكب من خلال التخفيف من استعمال منتجات البلاستيك وأكياس النايلون (التي تخنق وجة الأرض وسطح البحر) وعد لاستخدام البدائل العضوية المتحللة كأكياس الورق وصناديق الكرتون…

Leave a Reply

*