• Home »
  • صحة »
  • هل التعرق أكثر يعني فعالية أكبر للتمارين الرياضية؟

هل التعرق أكثر يعني فعالية أكبر للتمارين الرياضية؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– يعتبر كثيرون أن كمية العرق التي تخرج من الجسم مرادفة لكمية الدهون التي يحرقها الجسم خلال التمارين الرياضية. ولهذا، يختار الكثير من الأشخاص ممارسة الرياضة في الخارج حتى خلال أشهر الصيف الحارة. 

لكن، هذا المعتقد الشائع خاطئ، إذ لا ترتبط كمية التعرق بمقدار السعرات الحرارية التي يحرقها الجسم، بل بالغدد المفترزة العرقية، والتي تتأثر بعدة عوامل مثل:

 

الجنس: يتعرق الرجال أكثر من النساء.

العمر: تقل كمية التعرّق مع التقدّم بالسن

 

الوزن: يتعرق أصحاب الوزن الثقيل أكثر من غيرهم

اللياقة البدنية: تزيد كمية التعرّق أثناء ممارسة التمارين، وكلما زادت اللياقة البدنية للشخص.

وفي المقابل، التعرّق بشكل أقل لا يعني أن التمرينات الرياضية ليست فعالة، فقد يكون المكان الذي تمارس فيه الرياضة بارداً، أو ببساطة قد لا تحفّز التركيية الجينية لشخص ما على تعرقه بشكل كبير. 

نصائح خاصة بالملابس

يُنصح بارتداء الملابس المصنوعة من الأقمشة الصناعية، مثل البوليستر أو الليكرا، والتي تمتص العرق إلى طبقاتها الخارجية، حيث يتبخر بسرعة. وفي المقابل، يمتص القطن العرق، لكنه لا يحفّز على تبخّره.

وبعكس ما قد يعتقده كثيرون، ليس للعرق رائحة، بل أن الرائحة التي تصدر عنه أحياناً هي بسبب امتزاجه مع البكتيريا في الجلد.

وتوجد ملابس “مضادة للرائحة” معالجة بمركبات مضادة للبكتيريا، أبرزها مركبات الفضة. لكن، تتراجع فعالية هذه الملابس مع تكرار غسلها، كما أن الخطر المرتبط بتعريض الجسم للفضة، ما زال غير واضحاَ.