قراءة في قوالب فكرية .. 1-2

عبدالله العييدي

 

القالب الأول: “إنسانٌ .. منحط الأخلاق، متحلل من الدين، شهواني، يسعى لإفساد المرأة وانحلال المجتمع، وبث الشبهات، ويتصل بالسفارات الأجنبية للاستعانة بها على إفساد المجتمع”

 القالب الثاني: “إنسانٌ .. يتخذ الدين ستارا لتحقيق أهدافه السياسية، إرهابي يدافع عن العنف بأقواله، ضيق الأفق يضيق بالخلاف والرأي الآخر، متعصب، متخلف يعيش في القرون الوسطى، يتكسب بالدين، جاهل بالحضارة والفكر، يضيق الخناق على المرأة”

  هما إذن قطبان لايلتقيان .. الليبرالية … والراديكالية .. تم من خلالهما ترسيخ تلك القوالب في أذهان المجتمع، من خلال القنوات الاعلامية بكافة مشاربها، أحادية .. إقصائية .. تم من خلالها تجفيف منابع أطروحات الطرفين الفكرية والعلمية والشرعية، غياب الموضوعية والرصانة في الحوار، أشاع جوا فكريا متوترا وضحالة ثقافية مخيفة وغيابا للتقاليد المعرفية الصارمة للنقد والبحث والإبداع، وضحية ذلك كله، أجيالٌ شابة مثقفة متطلعة للعلم والمعرفة، خسرهم الفكر والمجتمع، أجيالٌ شابة دُفِعت للانخراط في الصراع، فتحولت إلى أدوات وبيادق تحارب في تلك المعارك المحتدمة بين الطرفين، نظرياً وتطبيقياً، يتم ترسيخ مباديء تنتصر لنفسها فقط بسذاجة بالغة، سلاحها تفنيد مقولات كل طرف دون وعي، في وقت كان من المفترض أن يتاح لتلك الأجيال الصاعدة جوا علميا يتصف بالجدية والطرح العميق البناء القائم على تقاليد النقد العلمي الموضوعي مما يؤهل بعضهم ليكون يوما من الأيام عالما شرعيا واعيا بمتطلبات العصر، أو مفكرا عميق الرؤية غزير الإنتاج ينتهج منجهجاً فكرياً يقبل بالرأي الآخر يفاخر بهم المجتمع.

 

خرج أحدهم علينا في قناة الجزيرة متحدثا بصفته يمثل تيار ليبرالي –خليجي- وقال : إنه ليبرالي وفق الكتاب والسنة ..!!! وهكذا ببساطة يختزل هذا الفكر بأربع كلمات، محاولاً من خلال مايقول أن يجمع قطبين يرتكزان على أسس ومبادئ وتأريخ وتراث، هنا تكمن المشكلة. قد سمعت حكاية طريفة رواها الدكتور سليمان الضحيان –كاتب وأكاديمي سعودي- يقول .. أنه في أوائل التسعينات الميلادية  حدثت هذه القصة لبعضٌ من كبار السن في مدينة في منطقة نجد، حيث يحكى أنه كانت مجموعة من كبار السن، استمعوا إلى خطبة حماسية من أحد الخطباء يتحدث عن العلمانيين وخطورتهم على المجتمع، وسعيهم الحثيث لإفساد المرأة ومحاربة الدين، وبعد خروج أولئك القوم من صلاة الجمعة اجتمعوا كما هي عادتهم كل جمعة في مجلس أحدهم يتناولون بعض التمرات مع رشفات من قهوة البن المطعمة بالزعفران، ويتبادلون أطراف الحديث في كل شيء، ابتداء من أحوال مدينتهم الصغيرة، وانتهاء باحتلال العراق للكويت، وكما هي العادة لا يخلو حديثهم من التعليق على خطبة الجمعة التي سمعوها من خطيب الجمعة لديهم، وقد سمعوا ذلك اليوم حديثا عن “العلمانيين ” فقد كان الحديث عنهم يستقطب اهتمامهم في ذلك المجلس، فقام أحدهم يخاطب رفاقه – بلهجته العامية الجميلة – بشيء من الاستغراب : “ها العُـمَانيين اللي تكلم عنهم الإمام اليوم، وقال عنهم إنهم يفسدون في بلدنا، ليش ما يْرَحـْلونهم إلى بلدهم عُمَان؟ ”  وهنا شاركه الحضور الدهشة مبدين موافقتهم له على هذا الحل العبقري السهل لمشكلة هؤلاء “العُمَانيين” الذين يعيثون في بلدنا فسادا كما نبه على ذلك خطيب الجمعة، وبسبب استبدال الكلمة بكلمة، تم الخلط بين “العـَلمَانيين و العُمانيين” ا.ه. هذا مايُطلق عليه إطلاق الكلام عن جهل. وفي هذه القصة إشارة رمزية إلى أمرين : أحدهما انخراط العامة- منذ ذلك التاريخ – في الصراع الفكري في مجتمعنا المحلي نتيجة تجييشهم من قبل بعض الخطباء والدعاة في صراعهم مع المناوئين لهم من الليبراليين دون وعي حقيقي بماهية تلك الخصومة وحقيقتها.. وخطورتها، مما ساهم في تعويق أي محاولة جادة ومتزنة ومنضبطة في تحديث المجتمع دون المساس بثوابته الدينية والوطنية، والأمر الثاني هشاشة الوعي الفكري لدى قطاع كبير ممن يتعامل مع تلك المصطلحات الجديدة.

توجه بعض الليبراليين إلى اقصاء الراديكاليين تحديداً، هو ماخلق أزمة الفكر والانفتاح، وأوجد موجهة مضادة لتلقّف أي فكر ربما يتم استخدامه في جياتنا الاجتماعية العامة والخاصة ايضاَ، ومن هنا نجد أن التضاد في الفكر والتوجه يولّد نوع من “التقية” الفكرية أحياناً وفي أحيان أخرى ينتج عنه تصادم حاد يولّد الكثير من التصادميين والتكفيريين، ثم تأتي القوالب لتُشكّل أطياف المجتمع الثقافية وتحجب الفكرة والعلم. وإذا أعتبرنا أن الراديكاليين يحاولون قمع الفكر الليبرالي الحر فنحن في الطرق الآخر نلاحظ أن الليبراليين أيضاً يقومون بنفس النهج من خلال “تصنيم” الفكر الراديكالي وأنه فكر متخلّف يحجب العقل عن التفكير والابداع.

 

لكل فريق مسوغاته .. ولكل فريق مسبباته في نسف الفكر الآخر للأسف .. ولو تغنى البعض بالحريات والوسطية .. فالحرية تقف عندما تكون الفكرة صادرة من طرف منازع للفكر في المجتمع .. وكأن المجتمع غنيمة يحاول كل صاحب فكر بالحصول عليها كاملة، مستعملاً كافة الأسلحة الفكرية والاقصائية.

 

ماهي أسس هذه الثقافة التي تحاول أن تقولب المجتمع ..!؟  هل نحن نعيش حالة تصادم بين فكرين نتيجتهما تغريب مجتمعي .!؟ هل نحن نعيش حالة انشطار فكري ..!؟ ماذا لو عرفنا أنه ليس كل تشدّد ديانة، وليس كل معصية خيانة، هل يتحوّل المجتمع إلى حصان طرواده لفكر ما .. وماهي الأسس التي ينطلق منها كل فكر في أجنداته.!؟ سنحاول استقراء ذلك من خلال مقال قادم بإذن الله.

 

 كاتب سعودي

 

Aloyaidi@gmail.com