كيف نجح الافتتاح….؟

يوسف العوهلي

 كنت انظر أليه وهو يستمع بحماس وبدت على وجهه علامات الاستفهام والإعجاب. هكذا كان أمير منطقة القصيم حفظه الله عندما شرف سموّه مدينة عنيزة وعائلة العوهلي بافتتاح مؤسسة عبدالعزيز العوهلي الخيرية هذا الاسبوع.

 نجح الافتتاح لأن أعلى سلطة في المنطقة متمثلة بصاحب السمو الملكي أمير منطقة القصيم الأمير فيصل بن بندر كان متفاعلاً بحماس أثناء العرض الذي ألقاه الأخ فهد العوهلي (رئيس مجلس إدارة المؤسسة والقائم عليها)، وكانت أسئلة سموّه تنم عن إدراك كامل للدور المهم التي تقوم به مثل هذه المؤسسات برقي المجتمع السعودي.

 نجح الافتتاح لأن الأخ أبو نهار، والذي كان يتكلّم مرتجلاً أثناء العرض، كان يعبر بكل صدق وإخلاص عن الدور الذي لعبته والتي يجب أن تقوم به المؤسسة لخدمة المجتمع. ولم يكن عرضًا أعلامياً لأن إنجازات المؤسسة منذ البدء في تأسيسها قبل عام ونصف خير دليل.

 نجح الافتتاح لأن أبو نهار بذل جهداً جبّار لتأسيسها وأعطى وقته ووفر جميع الموارد التي تضمن (بإذن الله) استمرارها ونجاحها. وأنا على علم أن الأمر لم يكن سهلاً، لا من ناحية الإجراءات الحكومية ولا من ناحية الأفكار الإبداعية.

 نجح الافتتاح لأن نمط العمل وسياسة المؤسسة خرجت وأبعدت كل البعد عن العمل الخيري التقليدي، وأعطت العمل التطوعي بعداً جديداً لم يُطرق من قبل.

 نجح الافتتاح لأن لدى المؤسسة رجال متطوعين من أبناء عنيزة يعملون بكل جد وإخلاص، ولديهم رسالة تجسّد المعنى الحقيقي للأمر بالمعروف.

 تشرفت بالسلام على سمو الأمير بعد الافتتاح وشجعني تواضعه ورحابة صدره بأن أهمس له بكلمات قلت فيها “أن ما يقوم به الأخ فهد إنما هو استمراراً لما كان يقوم به والدنا- رحمة الله عليه- وهو من أبناء عنيزة البارين تجاه هذا الوطن”

 جزاك الله خير يا سمو الأمير على تشريفك لنا

 وجزاك الله خير يا أبو نهار على هذا العمل النبيل، وجعله في ميزان حسناتك. ودعواتنا لهذه المؤسسة بالنجاح والاستمرار… وهكذا ترقى الأمم