هل هي صدف أم مؤامرات

م.يوسف بن عبدالعزيز العوهلي

 

ما عدا حربي 67 و 73 الوجيزتين مع اسرائيل كانت المنطقة تنعم بأمان نسبي. ومن ثم حدث الانفجار حسب التسلسل التاريخي التالي:

 

-1979 الثورة الإيرانية والانقلاب على شاه إيران

 

-1979 – 1989 الحرب الروسية الأمريكية في افغانستان

 

-1980 مأساة الحرم المكي

 

-1980 – 1988 اطول حرب في القرن العشرين وهي الحرب الإيرانية العراقية

 

-1989 – 1991 سقوط الشيوعية وانحلال الاتحاد السوفيتي

 

-1991  غزو العراق للكويت وحرب امريكا على العراق

 

-2001 تفجير نيويورك والعاصمة الأمريكية ( 9/11)

 

-2001 إلى الآن الحرب الأمريكية الأوربية على افغانستان

 

–  إلى الآن حرب أمريكا على العراق واحتلال امريكا للعراق

 

-2011 إلى الآن الثورات العربية

 

خلال فقط 32 عام تغيرت معالم منطقتنا السياسية والاجتماعية والدينية والجغرافية إلى درجة يصعب على المرء استيعابها، أو حتى تحليلها. كانت الأخبار الرئيسة والتي تلفت الانتباه هي اخبار الانقلابات العسكرية هنا وهناك، وكانت هذه الاخبار تُصدر هزة عنيفة لدى عامة الناس. الآن لم نعد نستغرب الحروب والثوراة والانقلابات، بل اصبحت من الاخبار العادية وتأتي (عند عامة الناس) بالمرتبة الثانية أو الثالثة بعد اخبار مسابقة “عرب آيدول” والأخبار الرياضية لمسابقات الدوري الأسباني وكأس أوربا.

 

قبل قرن من الزمن، وأبان الاستعمار الأنجليزي للعراق، يحكى أنه كان كلما فاض نهرالفرات صاح العراقيين بأنها “مؤامرة انجليزية”. هل مجريات الاحداث خلال الـ 32 عام الماضية هي محض صدف كجزء من تاريخ الانسانية المليء بالنزاعات والصراعات؟ أم هي مؤامرات؟ وضد من تحاك هذه المؤامرات؟