بغداد

ثائر الشيخ

 

حسبي هواك لا مال أريد ولا ولد

حسبي أن تكوني حبيبتي

وحبيبة الملايين

لا غيرة في ذاك ولا عقد

وحسبي انك نور البهاء

ثـــائـــر الـشــــيــخ

وأصل كل أصل

وأنت الروح والمقد

وأنتي مسيرة الأزمان

هنا نصبت …..

فوق ثراك الأمجاد وتحرر البركان واتقد

واستعرتِ واستعر جحيمنا

وجحيم الكون

فانبثقت منك القلوع والشدد

وبرهنتي

انك أم

انك حبيبة

انك أنتِ كل العشق

بولغ في لجمه فاهتز وارتعد

وأنتِ النور والعلياء

وأنتِ مبلغ الحرف

يتيه ناصبه

فأن

أرادوا كسره صعد

حييت من محبوبة كلما …

وصفت تضائل خط الشعراء

ومال كلمهم وانفصد

 

حيرتي حتى الأعاجيب

والألغاز

والمعجزات

فبالله أين يكون مثلك في أي بلد؟

وأنتِ الأرض والأزمان …….

أنتِ عرشها

وأنتِ الذات وأنتِ التلد

فبغيرك لا أنا

ولا الضاد ولا الشعراء

ولا القصائد

غار منها حتى النور وحقد

فلملم لملم كل أطرافه

يظن أن الليل أقوى منه

فما صمد

واتى كل أضداد الأرض

محاربين فعجبوا

فحتى الليل والنهار

حتى البر والأنهار

حتى الماء والزيت اتحد

وزال سحرهم الملعون وأنهضتِنا

نحو العلى نحو السماء

نحو الطوارق الشُهد

وزَيَنتِا بعد أن عدمنا زينتنا

إلا منك

وشدونا بحبك

بغداد

بغداد

بغداد مكان القلوب الأوحد

مكان الزمان الأوحد

مكان إنسانيتنا الأوحد

بغداد

علمتني الحروف فغزلتها

وأتعبني الغزل

ما أظنني يبعضك اسعد

فألهميني يا نبع القوافي الأرفد

يا زهو الروح

يا بلسم جراحنا

أنتِ الغرام ورحيقه الأشهد

اغتالوا حين أرادوا اغتيالك أنفسهم

فحتى حرابهم بها طعنوا …

واستدار الخنجر إلى نحورهم وتمرد

وفر الفيلة خائفين حين رءوا

نلك المنارات

يرقى منها الدعاء ويصعد

وخر السحرة ساجدين فما

أروع من سحرك أنت ولا امجد

فما أروع من سحرك ولا امجد

 

 

بغداد ياعذبة اللحن

يا خارطة النفس

يا ريحانة الأكوان

والأفلاك وقطبه الأبعد

يا حب كل حب

ويا عشق العشق

يا رمز كعبته وبابه الأوصد

يا ملاذ لكل من يرومها

حين يكله الهوان ويشتد

فهنا من بغداد

علمتنا كيف نحارب الظلام

كيف نقهره

كيف نكون الأصمد

يا أرضا حباها الله

أن منها وفيها

وفي امتداد مساحتها

يرقد الأنبياء

والشهداء

وبعض آل محمد