ضميني

ثائر الشيخ

 

نامي وضُمِيني..

يا أحلى مَلايينِ سِنيني..

معجزةٌ كيف

تُعيديني

 

مِن تَحتِ الصِفرِ

إلى آخرِ تَفاصيلِ

سِنيني

 ثـــائـــر الـشــــيــخ

ضُميني

 

يا فارسةَ الفُرسانِ

يا أحلى كُلَ شَياطيني

 

يا سَوسَنةَ الوَردِ

يا عِملاقَ أساطيري

 

تَختَصِريني

مِن حَيثُ بداء الكونُ

إلى حَجمِ كُلِ تفاصيلي

 

إن قُلتُ أُحِبُكِ

قد أُخطِيء

قد أذبَحُ كُلَ شَراييني

 

قَد أكونُ مُقلٌ يا حُلوه

فَغرامُكِ أكثرُ مِن قِيلِ

 

ضُميني

 

يا قمري الأزرقُ

بشفتين

من شهدٍ

و من سُكر

يَنامُ اللَيلَ و يُبقيني

 

ضُميني

 

يا خاتِمةَ أحزاني

و مَكمَنَ أسراري

و رَوابيَ أيامَ حَنيني

 

يا مَن

تَجلسُ فَوقَ الشَمس

تُمَلسُ بيَداها هذا العَرش

وتَبداء تُطارِدُ

بأحلى عُرسْ

كُلَ أعاصِير جُنوني

و تَطرُدُ مِني

كُلَ قَوانيني..

 

ضُميني..

 

يا أعظَمَ أوقاتِ جُموحي

يا أروَعَ مِن رَوعِ شُموخي

يا صَولَةَ الحُب

تُقعقِعُ تَحتَ أورِدَتي

تَغزِلُ

مِن بَحرِ الشَوقِ

تَرانيمي

 

ضُميني

 

فما لي إلاكِ دار اً أقطُنُها

و عَينٍ بِوِسعِ السَماء

أهطِلُ مِنها مَطراً

لأعودَ لَتِكَ بَساتينِي

 

ضُميني

 

فَما عادَت الأرضُ رَحباً

وما عادَ الكَونُ يَكفيني.

 

ضُميني..

ضُميني..