دجــــــــــاجــــــــــه

ثائر الشيخ

 

 

أجلس أراقبُ

 

من بعيدْ

 

دجاجةَ جاري الجديده

 ثـــائـــر الـشــــيــخ

***  ***   ***

  

كانت حلوةً جداً

ليست ككل الدجاجات

 

غير أن لهُ ديكاً نَزِقاً

يجترحُ الحماقات

 

ولا يطعمها إلا الفُتات

 

***  ***  ***

في الصباح

سِرتُ إلى سور الحديقه

نَثَرتُ

بعضاً مما بقيَ بالأمس

من العصيده

 

***  ***  ***

 

إعتدتُها وأعتادتني

الدجاجه

صارت تأتي كل يوم

لسور الحديقهْ

 

***  ***   ***

 

الديكُ

 

مهملٌ كعادتهِ

 

كل ساعةٍ

مع دجاجةٍ جديدهْ

 

***  ***   ***

 

لم يطلُ أمر الدجاجه

 

صارت

في النهار تنتظرني

 

وفي المساء

تأتي هيَ للزياره

 

***  ***   ***

 

في يومٍ من الأيام

 

أتفقنا

 

على أن تقضيَ معي ليله

 

وعدتها بأمسيةٍ جميله

 

***  ***   ***

 

وها هوَ الليلُ

أسدلَ ستائرهُ الطويلهْ

 

وأتت دجاجتي المثيره

تحتَ شرفتي

تنتظرُ أن أدخلها الزريبه

 

***  ***   ***

 

فضّلتُ

أن افتح لها أبوابَ غرفتيْ

ومكتبيْ

لترى دفاتريْ

وفراشيْ

 

وفي مطبخيْ

تطلعُ على أحدث تطورات

القدور الأخيره

 

***  ***   ***

 

وقَفَتْ أمامي تُطالعني

كأنها تسألني

عن معنى وجود السكين

وسببِ إشعال النار

بدون وليمه؟

 

***  ***   ***

 

طمنتها…

 

قلتُ

 

يا صديقتي

 

النار للنور

والسكين

 

للحراسة وتقطيع الفتيله…

 

كانت قد أدمنت العصيده….

 

***  ***   ***

 

نامتْ

 

وشَقَ عليّ

أن اتركها تنام

 

فعُنُقُها جميلٌ جداً

ولن تمانُعني تَقبيلهْ

 

***  ***   ***

 

آآآآآآآآآهً من هاذي الفَخذينْ

 

لو لم تكُن دجاجةً

لمارستُ معها الرذيله…

 

***  ***   ***

 

نامت

 

فَتَحتُ فخذيها….

و…..

و……؟

 

وأتى الصباح

 

الديك ..

 

يحرن في الحديقه

 

***  ***   ***

 

يبحثُ

عن دجاجته الحبلى

عن واحدةٍ من جواريه الأثيرهْ

 

***  ***   ***

 

نادى

 

صاح

 

وبكى

 

بقرب القمامه

 

فلقد وجدَ عظام القتيله….