اعترافات رجل ميت

قائد المرسومي

 

لحظات

بين الحياة ..

والممات ..

فيها تنتحر الكلمات ..

 

فوق تلال ..

الوجد

تنتهك فيها الحرمات ..

على فتات ..

الجسد

ومحطات تلو المحطات ..

عنوانها الإنتظار ..

وأيام وشهور ..

وليالي فيه الشوق ..

ينتزع رداء العفة ..

والرايات

وسنين ماضيات ..

لن تعود وأنا بين ..

الدهور

حكاية حزن ..

أدهشت الماضي ..

والحضور

أهات وآلام كتبها

القدر

بين السطور ..

لفلفتني مثل ..

العصفور

يبحث عن وطن بين ..

الصخور

وأوجاع تئن

يسمع صداها

مافي الأرض ..

من إنسان

وتابوت

حمل اسمي

قبل

الأوان

تغرز فيه المسامير ..

نقشت عليه ..

لوحة بؤس لشهوة ..

الحيوان

رحلة عمر قضيتها ..

بين دهاليز ..

التوهان

وحيد أنا

والوعود ..

وأنتظر اليوم ..

الموعود

والسماء من فوقي تهطل ..

بالأحزان

إنسان هل يبقى إنسان ؟

أوهام وصورة

من الوفاء

تلاشت مع تراتيل

السماء

تحولت الى أمطار

سوداء

وأحلام طفل كانت بالأمس

قريبة المنال ..

انتثرت بين الصحاري ..

والأطلال

وساحرة بارعة ..

في قرائة ..

الفنجان

نزعت قناع

الكفر

وبدأت تعزف

العهر

على مزامير

الشيطان

تراقص كبريائي

مثل حريم السلطان

تنثر شعرها المجنون

حول كتفي

يغطيني مثل حشائش

البستان

ويخالط عطرها الفواح

جسدي

يسابقني مثل فرس

الرهان

تشدني مثل الطفل من

يدي

وأنا ثمل سكران

قضت على صبابتي ..

قتلت البسمة على ..

شفتي

بثت سموم الأفعى بين ..

أضلعي

قتلتني حطمت جدراني ..

أطفأت القمر في ..

سمائي

تهت بين طيات ..

الأحزان

وأنا رجل كانو يسمونني ..

عاشق مدن ..

الأحلام

ياقاتلتي

هل أنا أخر ضحاياك ..

أم هناك أشقياء

ينتظرون البأس ..

على رقبتك

الحوراء