محاولة لاغتيال نمله

ثائر الشيخ

 

حاولت ذات يوم أن اقتل نمله…

لا..

لا تتعجبوا..فلقد كان ذاك لأثبت شيئا فحسب…

 

المرة الأولى حاولت ان اسقط عليها بقدمي ..

ثـــائـــر الـشــــيــخ

لم أصبها…!!

 

المرة الثانية…دخَلَت بين احد التشققات التي بالارضيه والتي لا يعدو عمقها مليمترا واحداً , بل اقل …!

 

المرة الثالثة…

 

نفَذَت من احد الثقوب إلى تجويف في الأرض ….

 

أفلَتت…!!

 

نعم أفلتت ولكن كيف…؟؟

 

من الذي شق لها الشقوق؟؟

 

من الذي أظهرها ومن ثم أخفاها ..؟؟؟

 

من الذي أنفذها بخرم صغير لم احسبني أراه من قبل..؟؟؟

 

من الذي حال بيني بكُتلَتي العظيمة وبينها بِكُـتلتها الضئيلة الواهنة…؟

 

الذي عصمها يعصمني من كل محاولات الغدر أو الاغتيال التي حدثت أو التي ستحدث ..

 

فمن خلقَ الخلق هو وحده من يقدر على إنهائهم أو إبقائهم أحياء..